رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي يرحب بإطلاق السلطات الإثيوبية سراح معتقلين سياسيين

 رحب رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فقي محمد، بإعلان إثيوبيا الإفراج عن معتقلين سياسيين.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، في تغريدة عبر حسابه في موقع تويتر يوم السبت: "أرحب بالإفراج عن معتقلين سياسيين في إثيوبيا، وأثني على هذا التطور باعتباره خطوة أولى مهمة نحو حوار سياسي ومصالحة وطنية".

 

وأعلنت الحكومة الإثيوبية، أمس الجمعة، إطلاق حوار شامل في البلاد وذلك بهدف طي الخلافات والحروب الأخيرة، مشيرة إلى أن الحوار بدأ بإطلاق سراح عدد من المعتقلين وعلى رأسهم قادة لجبهتي "أورومو" و"تيغراي" الموضوعتين على لائحة الإرهاب في أديس أبابا، وهو ما رحب به الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش داعيًا للبناء على الخطوة.

وأشار بيان للحكومة الإثيوبية إلى أن أديس أبابا، بدأت الحوار الشامل في البلاد كونه السبيل الوحيد إلى الوحدة الدائمة، موضحة أن مشاكل إثيوبيا يجب مواجهتها عبر حوار شامل.

 

وأوضحت الحكومة الإثيوبية أن جزءا من إطلاق عملية الحوار، هو بالعفو وإطلاق سراح معتقلين من أجل تحسين الموقف السياسي، مشيرة إلى أن الخطوة جاءت لإنجاح الحوار.

وأشار بيان الحكومة المنشور على الوكالة الرسمية، إلى أن أديس أبابا تأمل في أن يلعب هؤلاء المفرج عنهم دورا جيدا لصالح البلاد وللشعب الإثيوبي.

وأعلنت السلطات الإثيوبية العفو عن مجموعة من الشخصيات السياسية، وإطلاق سراحهم الجمعة، وعلى رأسهم قادة ومؤسسين من جبهتي أورومو وتيغراي.

ومن أبرز الأسماء المفرج عنها سيبهات نيغا" أحد مؤسسي الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي، والسياسي البارز جوهر محمد.

disqus comments here