أمريكا تدرس إعادة فتح مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن

: جمدت الإدارة الأمريكية خطتها لإعادة فتح القنصلية الأمريكية للفلسطينيين في القدس.

وقالت مصادر دبلوماسية لموقع "واينت" العبري، إن الإدارة الأمريكية أجلت القرار الخاص بافتتاح القنصلية الأمريكية في القدس على الأقل إلى ما بعد تنفيذ التناوب على رئاسة الحكومة في إسرائيل. 

 

وتابع الموقع أنه، على الرغم من تشكيل الحكومة لن يتغير حتى ذلك الحين، لذلك من المرجح أن تستمر إسرائيل في معارضة ذلك، لأن اسرائيل حذرت الأمريكيين من أن إعادة فتح القنصلية قد يؤدي إلى سقوط الحكومة.

بينما الإدارة الأمريكية، تدرس إمكانية تعويض الفلسطينيين من خلال إعادة فتح مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، التي أغلقها الرئيس السابق دونالد ترامب في سبتمبر 2018، حسب الموقع.

هذا وأغلقت المكاتب احتجاجًا على أن السلطة الفلسطينية رفعت دعوى قضائية ضد إسرائيل في المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، وعدم تعاونها مع صفقة القرن الخاصة بترامب.

من جهته، الأمريكيون يفحصون كيفية تعويض الفلسطينيين ويفكرون في إعادة فتح مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، قرار كهذا مسؤولية أميركية حصرية وهم لا يحتاجون إلى موافقة إسرائيل.

 

وأضاف الموقع، أن فتح مكاتب لمنظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن يخضع لقرار وزارة الخارجية، وهذا لا يتطلب أمرًا رئاسيًا، بل إشعارًا من وزارة الخارجية فقط كما أن موافقة الكونجرس ليست مطلوبة.

كما قال مسؤول إسرائيلي كبير إن "افتتاح مكاتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن ليس كارثة كبرى بالنسبة لنا، لكن إسرائيل ستطلب من الاميركيين ربط فتح المكاتب بسحب الشكوى الفلسطينية من محكمة الجنايات في لاهاي".

disqus comments here