«المقاومة الوطنية» تحذر الاحتلال من التمادي في عدوانه على شعبنا والمماطلة في إعمار غزة

أكدت كتائب المقاومة الوطنية (قوات الشهيد عمر القاسم) الجناح العسكري للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، في الذكرى الثالثة عشر للعدوان الصهيوني على قطاع غزة، استمرارها في خيار المقاومة ضد الاحتلال والدفاع عن أبناء شعبنا الفلسطيني.
وشددت الكتائب في بيان صدر عنها في ذكرى العدوان، على أنها «ستبقى درعاً حصيناً لشعبنا والدفاع عن أرضه ومقدساته وحقوقه، وعن أسرانا وأسيراتنا في سجون الاحتلال». لافتةً إلى أنها «قامت صباح اليوم بإطلاق عدة صواريخ تجريبية تجاه البحر تحمل اسم «قاسم 10» ، في إطار تحسين قدراتها العسكرية».
وقالت الكتائب: إن «هذه التجربة تأتي في إطار تطوير القدرات، وتعويض ما تم استهلاكه خلال معركة «سيف القدس»»، مؤكدةً على جهوزيتها لصد أية حماقة قد يرتكبها الاحتلال.
وحذرت الكتائب الاحتلال من التمادي في عدوانه على أبناء شعبنا،  وأن صبرها لن يطول على جرائمه المتصاعدة، لا سيما الإعدامات الميدانية بدمٍ بارد وحملات الاعتقال للشبان واستباحة المدن والقرى، والاعتداء على المواطنين العزل في الضفة الفلسطينية، والاقتحامات اليومية للمسجد الأقصى في القدس العاصمة، وتشديد الحصار على قطاع غزة والمماطلة في إعادة إعماره، واستمرار الاعتداءات اليومية، ولا سيما التجاوزات والتوغلات المتواصلة وإطلاق النار على الصيادين والمزارعين، في محاولة منه للاقتصاص من شعبنا ومقاومته الباسلة التي أذلت جيشه من خلال الرد الموجع على أعماله العدوانية.
وتوجهت الكتائب في بيانها بتحية الإكبار والإجلال إلى شهداء شعبنا الفلسطيني وجرحاه البواسل وأسراه القابعين خلف القضبان، مؤكدة أن الوفاء لهم بالسير على خطاهم حتى دحر الاحتلال وكنس قطعان مستوطنيه عن أرضنا وقدسنا ■
 

disqus comments here