دائرة المقاطعة بـ«الديمقراطية» تثمن إنسحاب لاعبي المنتخب الجزائري من المباراة الإستعراضية في قطر

تثمنت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إنسحاب ثلاثة لاعبين سابقين من المنتخب الجزائري وهم رابح ماجر، رفيق صايفي، ورفيق حليش من المباراة الإستعراضية التي كانت على هامش بطولة كأس العرب المقامة في قطر، وذلك رفضاً للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية.
وتشير دائرة المقاطعة في الجبهة إلى أن المباراة الإستعراضية جمعت بين أساطير الكرة العربية والعالمية، وذلك بوجود مدرب يدعى «أفرام جرانت» من دولة الإحتلال الإسرائيلية بإعتباره مدرب فني لمنتخب أساطير العالم.
واعتبرت دائرة المقاطعة في الجبهة أن هذا الإنسحاب دليل على رفض الشعوب العربية للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية، وعلى رفض الشعوب لتلميع صورتها الإجرامية بحق الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية، حيث أنها تزيد في إجرامها يومًا بعد يوم.
وأكدت دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية أن التطبيع لن يمنح شرعية الدولة اليهودية، لأن الشرعية تكتسب من الشعوب لا من الحكومات، وما زالت الشعوب العربية ترفض هذا الكيان بإعتباره قام على أنقاض الشعب الفلسطيني، ولم تنس دماء الشهداء التي قدمت من أجل القضية الفلسطينية، وحقوقها الوطنية المتمثلة بقيام الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس وعودة اللاجئين، كما أكدت قرارات الشرعية الدولية، مدركين تماماً أن خطر المشروع الصهيوني المتمثل بدولة الإحتلال الإسرائيلية يطال جميع الشعوب العربية وليس الشعب الفلسطيني وحده ■

disqus comments here