قيادي فلسطيني يكشف لـ«الوطن» عن مبادرة جديدة لرسم خارطة نضالية فلسطينية

كشف عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في لبنان علي فيصل، الأربعاء، عن نية الجبهة تقديم مبادرة خلال انعقاد دورة المجلس المركزي القادمة، في كانون الثاني/ يناير القادم، بهدف ترتيب البيت الفلسطيني وتحييد كافة الخلافات بين حركتي فتح وحماس.
وقال فيصل في حديث إذاعي لصوت الوطن، إن «الجبهة الديمقراطية تستغل اجتماع المجلس المركزي لتقديم مبادرة لرأب الصدع، وإعادة رسم الخارطة النضالية للشعب الفلسطيني في إطار استراتيجية وطنية موحدة».
ولفت القيادي الفلسطيني إلى عناصر المبادرة التي تركز على توسيع عضوية المجلس المركزي لتشمل حركتي حماس والجهاد وفقاً لمنسوب حجمهم الذي يحتلوه في الساحة الفلسطينية وفي إطار المقاومة. موضحاً أنه من شأن المجلس المركزي أن ينتخب لجنة تنفيذية جديدة تمثل فيها حركتا حماس والجهاد، وإذا ما جرى الاتفاق على ذلك، فاللجنة التنفيذية تصبح معنية بتشكيل حكومة وحدة وطنية تضم جميع مكونات الشعب الفلسطيني تكون معنية بإعادة بناء المؤسسات في السلطة الفلسطينية.
وأكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، على دور الثوريين في أن يبذلوا قصارى جهدهم من أجل تحقيق الأهداف الوطنية والأدوات النضالية الموحدة للشعب الفلسطيني الذي يواجه مخطط الضم في الضفة المحتلة والحصار ومحاولة كسر إرادة المقاومة في قطاع غزة، وفرض قوانين عنصرية على شعبنا في المناطق المحتلة عام 48.
واختتم فيصل حديثه، مؤكداً أنه «لا شك أن الحوار الوطني يواجه تحديات، ولكنه المسلك الطبيعي الذي يجب أن نعتمده مهما كانت طبيعة الخلافات، وبالتالي دعوتنا للأخوة في حركتي فتح وحماس الترفع عن المصالح الفئوية الضيقة سواء في السلطة برام الله أو حركة حماس في قطاع غزة» ■

disqus comments here