موقع عبري يكشف أسرار وفضائح نتنياهو حول اتفاق التطبيع

 كشف موقع عبري ظهر يوم الثلاثاء، عن محاولات رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق بنيامين نتنياهو للانحساب من الاتفاق الذي وقع مع الإمارات.

وقال موقع "واللا نيوز" العبري، إن نتنياهو شهر بالبرود في اليوم السابق لإعلان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب عن اتفاق التطبيع التاريخي مع الإمارات، وحاول الانسحاب منها.

وقال مسؤولون سابقون في البيت الأبيض بحسب الموقع العبري، إن الخلفية سياسية فصل من كتاب باراك رافيد الجديد ، سلام ترامب.

وشددوا، أنّ خلفية محاولة نتنياهو الانسحاب من الخطوة كانت اعتبارات سياسية في ضوء تقييمه بأن الحكومة كانت على وشك التفكك في غضون أيام وأنه سيتم إجراء انتخابات مبكرة.

ونوه الموقع، إلى أنّ  اتفاق التطبيع بين إسرائيل والإمارات العربية المتحدة الذي تم التوصل إليه من خلال وساطة إدارة ترامب وأدى إلى الاتفاقات الإبراهيمية كان أكبر اختراق في عملية السلام في الشرق الأوسط في السنوات الخمس والعشرين الماضية وكان أهم إنجاز بنيامين نتنياهو في حياته السياسية.

 

وأشارت، إلى أنّ الاتفاق كان أيضًا أهم إنجاز لدونالد ترامب في السياسة الخارجية.

 

وتابع التقرير للموقع العبري، أنّ نتنياهو نجح، وبعد ثلاث انتخابات بتشكيل حكومة مع منافسه السياسي الأكبر ، رئيس حزب أزرق أبيض بني غانتس، وحينها وضم الأراضي الفلسطينية المخالف للقانون الدولي.

ونوه، إلى أنّ مثل هذه الخطوة من قبل نتنياهو من شأنه، أن يقضي نهائياً على حل الدولتين ويمكن أن يؤدي إلى تصعيد أمني في المنطقة ضغوط لوقفها، ولكن لم يكن البيت الأبيض متحمسًا على الإطلاق لمبادرة نتنياهو للضم.

وشدد، كان لدى ترامب قضايا أكثر أهمية على اللوحة في تلك الأيام، وبدأ يشعر بالقلق أكثر فأكثر بشأن تأخره في استطلاعات الرأي بعد أن خاض جو بايدن الانتخابات ضده في الانتخابات الرئاسية، فأدى الجمع بين وباء كورونا المستشري والاحتجاجات المناهضة لترامب إلى توتر الوضع في واشنطن بشكل خاص.

 

وأوضح مسؤولو البيت الأبيض في ذلك الوقت، أن مهلة نتنياهو النهائية للضم "ليست مقدسة" بالنسبة لهم ولا تُلزم الرئيس.

وعارض بحسب الموقع العبري، العديد من دول العالم الضم، حتى أن الأردن أعلن في ذلك الوقت أن الضم من شأنه أن يقوض اتفاق السلام مع إسرائيل، لكن دولة عربية واحدة غير متوقعة قادت المعركة ضد خطة نتنياهو للضم - الإمارات العربية المتحدة. 

في منتصف يونيو 2020 ، قبل أسبوعين من الموعد النهائي لنتنياهو، نشر سفير الإمارات العربية المتحدة في واشنطن يوسف العتيبة ، مقالاً في صحيفة يديعوت أحرونوت أكد فيه أن إسرائيل لا يمكنها ضم العالم العربي والتطبيع معه.

وكانت هذه هي المرة الأولى التي تخاطب فيها الإمارات العربية المتحدة الجمهور الإسرائيلي مباشرة في مقال بالعبرية، حيثُ جاء المقال في وقت حرج ووشم على نسق نتنياهو وباع شعبه للجمهور الإسرائيلي أن العالم العربي لا يهتم بالضم. نتنياهو كان غاضبا من المقال، وصرخ في وجهه السفير الإسرائيلي في واشنطن ، رون درامر ، الملقب بالعتيبة ، بل وهدد بأنه لن يكون أمام نتنياهو الآن خيار سوى الضم. 

وقال العتيبة  أنذاك: "اعتقدت أن الضم سيكون له عواقب وخيمة على المنطقة بأكملها وأن هذه الخطوة ستضع الولايات المتحدة في مكان إشكالي حيث سيتعين عليها الدفاع عن خطوة لا تحظى بشعبية في المنطقة".

وأكمل الموقع تقريره، في مارس 2019 قبل حوالي أسبوع من انتخابات الكنيست ، قال عتيبة، في اجتماع في منزل كبير مستشاري الرئيس ترامب "جاريد كوشنر"، إن السفير ألقى قنبلة وقال إن وريثة الشيخ محمد بن زايد مستعدة للمضي قدما في التطبيع مع إسرائيل .

وأدت نتائج الانتخابات في إسرائيل إلى تعقيد الوضع. على الرغم من أن نتنياهو حصل على تفويض لتشكيل حكومة ، إلا أنه واجه صعوبة في الحصول على أغلبية من 61 عضو كنيست يدعمون حكومته. في 29 مايو.

 

ووصل كوشنر إلى القدس، في تلك الساعات، وبذل نتنياهو جهودًا في اللحظة الأخيرة لتشكيل حكومة قبل نهاية ولايته في تلك الليلة، ولكن فشلت الخطوة وحل الكنيست.
 

disqus comments here