استهداف أسرى جدد- قرارات بمصادرة أموال من أسرى مقدسيين

اقتحمت قوات الاحتلال، اليوم الاثنين، عدة منازل لأسرى وأسرى محررين، بحجة "تلقي الأموال من جهات إرهابية/ السلطة الفلسطينية أو فصائل" حسب تعبير الاحتلال

وعلمت مصادر محلية أن قوات الاحتلال نفذت حملة اقتحامات وتفتيش وتخريب، على مدار ساعات اليوم، وصادرت أموال وسلمت أوامر تقضي بضرورة دفع مبالغ مالية، ومن بين المنازل التي اقتحمت منزل الاسيرة شروق دويات، ومنزل للأسير المحرر أحمد الشاويش، ورامي الفاخوري، وغيرهم.

وقالت لجنة أهالي الأسرى في بيان لها مساء اليوم أن سلطات الاحتلال تواصل استهدافها للأسرى المقدسين القابعين داخل الأسر من خلال مصادرة أموالهم الموجودة مع أهاليهم، بعد ان تقتحم منازلهم و تجري فيها حملات تفتيش واسعة يتخللها التخريب وتحطيم الأثاث، بحجة أن الأهل أو الأسير المحرر قد تلقى أموالا من جهات إرهابية كالسلطة الفلسطينية أو إحدى الفصائل الفلسطينية.

وأضافت اللجنة أن سلطات الاحتلال تسلم الأهل القرارات العسكرية الصادرة من وزير الجيش في حكومة الاحتلال، يحدد فيها المبلغ المطلوب من الاسير دون وجود اي مسوغ قانوني رسمي.

 

وكان وزير الجيش الاسبق نفتالي بنيت كان قد اصدر قبل عامين عشرات القرارت التي تستهدف اسرى الداخل الفلسطيني، وصادر مبالغ مالية وحجز على حسابات بنكية، ثم اصدر قرارات مماثلة بحق المقدسيين.

وأصدر وزير الجيش في حكومة الاحتلال باني جنتس أصدر مجموعة قرارات مشابهة لقرارت بنيت.

disqus comments here