الاحتلال يشرع بتجريف أراض على المدخل الشرقي لحي "الشيخ جراح" في القدس المحتلة

شرعت آليات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الاثنين، بتجريف وحفر قطعة أرض على المدخل الشرقي لحي الشيخ جراح شرق مدينة القدس المحتلة، كانت بلدية الاحتلال في القدس قد استولت عليها بحجة "المنفعة العامة".

وأفادت مصادر محلية ، بأن طواقم بلدية الاحتلال وآلياتها بدأت عمليات الحفر والتجريف في الأرض التي تبلغ مساحتها نحو 4700 متر مربع، في حي الشيخ جراح، وتعود ملكيتها لعائلات: عبيدات، ومنصور، وعودة، وجار الله، وكانت تستخدم موقفًا لمركبات وحافلات المقدسيين ومغسلة للمركبات.

وأصدرت محكمة الاحتلال "العليا" قرارًا بالاستيلاء على قطعة الأرض لصالح بلدية الاحتلال في القدس، نهاية شهر تشرين الأول الماضي، بهدف إنشاء حديقة تخدم المستوطنين بزعم قربها من مقام "شمعون الصدّيق" المزعوم، علمًا أنه مقام إسلامي يعرف باسم "الولي"، دفن فيه سعد الدين حجازي منذ أربعمئة عام، بحسب اللجنة الشعبية للدفاع عن الشيخ جراح، وهو عبارة عن كهف منحوت بالصخر تحت الأرض في قلب حي الشيخ جراح.

وكانت بلدية الاحتلال أصدرت قرارًا بالاستيلاء على الأرض عام 2016، بعد عدة محاولات سابقة فشلت فيها أمام رفص العائلات الأربع لقرار البلدية، وخوضها معارك في المحاكم ضد بلدية الاحتلال.

وقال المقدسي شادي نصار وهو أحد مستأجري منشآةٍ قائمة على قطعة الأرض المستهدفة: "أمس سلمتنا بلدية الاحتلال أمر اخلاء فوري وإلا سيتم تغريمنا بغرامة مالية باهظة، وبدأنا بتفكيك المنشآت القائمة في المكان من مغسلة المركبات وموقف لأكثر من أربعين حافلة وثلاثة كونتينرات عبارة عن مكاتب، واليوم منذ ساعات الصباح الباكر شرعت سلطات الاحتلال بتجريفها".

واعتبر المستشار في ديوان الرئاسة أحمد الرويضي أن ما يحدث في الشيخ جراح هو تمهيد للاستيلاء على 28 عقارا لاقامة 200 وحدة استيطانية، ويترافق معها تهجير قسري لأهل القدس لقلب الميزان الديموغرافي في المدينة.

وأضاف الرويضي : أن ما يحدث في الشيخ جراح يأتي في سياق سياسة اسرائيلية تستهدف فرض الأمر الواقع الجغرافي والديموغرافي في القدس، عبر السيطرة الكاملة على العقارات والأراضي لتنفيذ مشاريع استيطانية، وبالتالي فرض الأمر الواقع بالقوة واستخدام القانون الاسرائيلي العنصري الذي لا ينظر الا لمصلحة المستوطنين وتنفيذ برنامج حكومة الاحتلال.

disqus comments here