ترامب يكشف: نتنياهو لم يكن مستعدًا للسلام بينما كان يرغب عباس في ذلك

 كشف الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، حقيقة رغبة رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، بنيامين نتنياهو، في توقيع اتفاق سلام مع الفلسطينيين.

وذكر الموقع الإلكتروني العبري واللا، مساء السبت، بأن الصحفي والإعلامي الإسرائيلي باراك رافيد، قد نشر كتابا بعنوان "سلام ترامب: الاتفاقيات الإبراهيمية والثورة في الشرق الأوسط"، يحكي فيه أن الرئيس الأمريكي السابق قد هاجم، وبقوة، بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق، موجها انتقادات شديدة اللهجة له، على عكس الرئيس الفلسطيني محمود عباس الذي كان جاهزًا لذلك، مثنيًا على بيني غانتس وزير الجيش الإسرائيلي الحالي الذي قال إنه كان من الممكن أن يكون الأسهل لعقد صفقة مع الفلسطينيين.

وأفاد ترامب بأن نتنياهو لم يرغب، أبدا، في توقيع اتفاق سلام مع الجانب الفلسطيني، وأن أحد أهم أسباب فشله في استمرار "صفقة القرن" الخاصة بالسلام في منطقة الشرق الأوسط، وتحديدا بين الفلسطينيين وإسرائيل، هو نتنياهو نفسه، الذي لم يرغب أبدا في تحقيق السلام مع الفلسطينيين.

وأفاد الصحفي الإسرائيلي في كتابه الذي جاء من خلال إجراءه عدة لقاءات مع الرئيس الأمريكي السابق، دونالد ترامب، في العاصمة الأمريكية، واشنطن في شهر أبريل/نيسان الماضي، بأن الأخير أراد خلال الحملة الانتخابية له في العام 2016 تحقيق "الصفقة النهائية" بين إسرائيل والفلسطينيين، ولكنه لم يتمكن من ذلك.

 

ونقل الصحفي الإسرائيلي عن الرئيس الأمريكي السابق أنه قدم خدمات وهدايا لنتنياهو، وصفقات كبيرة أبقته أو ساهمت على بقائه في سدة الحكم في تل أبيب لولاية جديدة، أهمها قرار فرض السيادة الإسرائيلية على هضبة الجولان السورية المحتلة.

disqus comments here