تواصل انتهاكات الاحتلال: اعتقال واقتحام وقطع أشجار وإجبار عائلة على هدم منزلها في القدس

 واصلت قوات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنون، يوم السبت، انتهاكاتهم بحق أبناء شعبنا ومقدساتهم وممتلكاتهم، حيث اعتقلت مواطنًا بعد الاعتداء عليه، وأجبرت عائلة على هدم منزلها في القدس المحتلة، كما اقتحمت قوات الاحتلال شارع الشلالة وسط مدينة الخليل، فيما قطع مستوطنون 600 شجرة في دير شرف غرب نابلس.

الاحتلال يعتقل مواطنًا بعد الاعتداء عليه ويجبر عائلة على هدم منزلها في القدس

وفي القدس المحتلة، اعتدت قوات الاحتلال الإسرائيلي، على شاب في منطقة باب العامود قبل اعتقاله. وأفادت مصادر محلية ، بأن قوات الاحتلال أنزلت شابا من مركبته -لم تعرف هويته بعد- في المنطقة المذكورة، واعتدت عليه بالضرب المبرح قبل أن تعتقله.

كما أجبرت سلطات الاحتلال الإسرائيلي عائلة مقدسية على هدم منزلها ذاتيا في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى. وأفادت مراسلتنا، بأن عائلة نصار اضطرت لهدم منزلها المكون من ثلاث شقق تسكنها ثلاث أسر من عشرين فردًا، في حي واد قدوم ببلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى المبارك، تجنبًا للغرامات الباهظة التي تفرضها سلطات الاحتلال في حال تم هدمها بجرافات بلدية الاحتلال في القدس، وقد تصل الى عشرات آلاف الشواقل.

الاحتلال يقتحم شارع الشلالة وسط الخليل

وفي محافظة الخليل، اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي شارع الشلالة الجديد، والزقاق المؤدي إلى سوق الخضار، وحارة الشيخ، ومسجد علي البكّاء وسط مدينة الخليل، وعرقلت حركة المواطنين، كما احتجزت قوات الاحتلال مراسل "وفا" جويد التميمي.

واعتبر أصحاب محال تجارية في المنطقة، اقتحام جنود الاحتلال شارع الشلالة الجديد، أحد الشارعين اللذين يؤديان إلى البلدة القديمة بعد إغلاق "شارع الشهداء" عقب المجزرة المروعة في الحرم الإبراهيمي عام 1994، محاولة إضافية للحد من الحركة التجارية في المنطقة، ويدفع باتجاه ترحيل المواطنين والمتسوقين عنها.

مستوطنون يقطعون 600 شجرة مثمرة من أراضي دير شرف

وفي محافظة نابلس، قطع مستوطنون، 600 شجرة مثمرة من الزيتون واللوزيات من أراضي دير شرف.

وقال مسؤول ملف الاستيطان شمال الضفة غسان دغلس، لوفا، إن المواطنين توجهوا صباح اليوم إلى أراضيهم في منطقة الحرايق غرب دير شرف، المحاذية لمستوطنة "شافي شمرون"، التي جرى استصلاحها قبل خمس سنوات، ليكتشفوا أن المستوطنين قطعوا هذا العدد من الأشجار المثمرة.

وأضاف أن مساحة الأراضي تقدّر بـ 68 دونمًا، وتعود ملكيتها لأبناء عوض أبو صفد، وغازي عنتري، عبد الرحيم سليمان ونور الدين سليمان.

 

disqus comments here