الرئيس التشيكي يرفض مرشحًا لوزارة الخارجية ضد الاستيطان ويعارض نقل السفارة إلى القدس

 قال الرئيس التشيكي ميلوس زيمان يوم الجمعة، إنه رفض تعيين المرشح لمنصب وزير الخارجية في الحكومة المقبلة بسبب تحفظات لدى المرشح على إسرائيل، وعلى التعاون مع أعضاء آخرين في تحالف بوسط أوروبا.

ووقع ليبافسكي على رسالة مع أكثر من 400 من المشرعين الآخرين من أوروبا في فبراير/ شباط للاحتجاج على توسيع إسرائيل للمستوطنات في الضفة الغربية.

 

ويعارض أيضا نقل السفارة التشيكية من تل أبيب إلى القدس، وهي خطوة تمثل أحد أهداف زيمان التي من شأنها أن تضع التشيك في نفس الخندق مع الولايات المتحدة في خطوة أثارت انتقادات من المجتمع الدولي.

وقال زيمان في بيان إنه على استعداد لتعيين باقي أعضاء الحكومة، لكن رفضه لوزير الخارجية يفتح الباب أمام معركة قانونية مع رئيس الوزراء الجديد بيتر فيالا زعيم حزب الديمقراطيين المدنيين المنتمي إلى يمين الوسط.

ويدعم فيالا ترشيح يان ليبافسكي من حزب القراصنة الليبرالي، وهو جزء من ائتلاف فيالا الذي فاز بالانتخابات في أكتوبر/ تشرين الأول.

لكن زيمان، وهو ليس رئيسا للسلطة التنفيذية بنص الدستور لكنه يمارس ضغوطا متكررة على الحكومات، يقول إن ليبافسكي يفتقر للمؤهلات اللازمة لشغل منصب وزير الخارجية.

 

ويقول الرئيس التشيكي إنه يرفض موقف ليبافسكي الذي ”ينأى“ عن إسرائيل ومجموعة فيسجراد لدول وسط أوروبا، والتي تضم بولندا والمجر وهما على خلاف مع شركاء أوروبيين حول سيادة القانون.

وتتمتع جمهورية التشيك بعلاقات قوية مع إسرائيل وتعهد ائتلاف فيالا بالالتزام بهذا النهج.
ولم تفتح التشيك حتى الآن سوى مكتب دبلوماسي في القدس.

disqus comments here