المقاومة في غزة : سنتخذ قرار التصعيد بناء على هذه المعطيات

ذكرت صحيفة "الأخبار" اللبنانية، يوم أمس الجمعة، أن إعلانُ المقاومة الفلسطينية، قبل أيّام، برنامجَ تصعيد ينتظر إشارة التفعيل على حدود قطاع غزة، احتجاجاً على
لمماطلة في معالجة الملفّات المرتبطة بالقطاع، استنفر الجانبَين المصري والإسرائيلي، لمحاولة احتواء الموقف واستدراك التصعيد.
وقالت الصحيفة، إنه بعد أيام من تهديد المقاومة الفلسطينية بالعودة إلى التصعيد جرّاء تباطؤ عملية إعادة الإعمار في قطاع غزة، وإخلاف المصريين بوعودهم تجاه القطاع، تنتظر الفصائل النتائج التي ستفضي إليها زيارة وزير خارجية الاحتلال، يائير لابيد، للقاهرة، ولقاؤه الرئيس عبد الفتاح السيسي، ونظيره المصري سامح شكري، ليُبنى على الشيء مقتضاه. وسيسعى المصريون، خلال هذه المباحثات، إلى انتزاع موقف إسرائيلي يسهم في حلحلة الأوضاع، وامتصاص الغضب الذي تنامى أخيراً لدى الفصائل.
ونقلت الصحيفة، عن مصادر في المقاومة، قولها: " المقاومة ستتّخذ، بناءً على ما ستخلص إليه محادثات السيسي - لابيد، قراراً باستمرار برنامج التصعيد الذي أعلنته الأسبوع الماضي، أو العدول عنه ودراسة خيارات أخرى".
وأضافت المصادر أن الفصائل تَتوقّع أن تُجري القاهرة اتصالات معها أيضاً، خلال الأيّام المقبلة، في محاولة لاحتواء الموقف، واستدراك التوتّر المنتَظر على حدود غزة.

disqus comments here