صحفي يكشف عن إمكانية وصول آلاف عمال بناء مغاربة إلى إسرائيل

كشف الصحفي الإسرائيلي من موقع "واللا نيوز" العبري "أمير بوخبوط" صباح يوم الاثنين، أن هناك حديث نشط في الاقتصاد حول إمكانية تنسيق وصول آلاف عمال البناء من المغرب إلى "إسرائيل".

وقال بوخبوط: "بينما يتدارس جيش الاحتلال إمكانية زيادة حصة العمال الفلسطينيين من قطاع غزة والضفة الغربية للعمل في إسرائيل، هناك حديث نشط في الاقتصاد حول إمكانية تنسيق وصول آلاف عمال البناء من المغرب إلى إسرائيل".

 

ووصل في الرابع والعشرين من نوفمبر الجاري، وزير الجيش الإسرائيلي "بيني غانتس" إلى المغرب، في زيارة ستستغرق يومين.

وتعتبر هذه أول زيارة رسمية لوزير جيش إسرائيلي، إلى المغرب، وهي الثانية لوزير إسرائيلي كبير منذ توقيع اتفاقية التطبيع "أبراهام"، منذ نحو عام لإعادة العلاقات الدبلوماسية بين الجانبين. بحسب ما ذكر قناة ريشت كان العبرية.

 

ووصف غانتس قبيل مغادرته "تل أبيب"، الزيارة إلى الرباط بأنها "تاريخية ومهمة"، مشيرًا إلى أنه سيوقع على اتفاقيات تهدف لتعزيز التعاون الأمني.

وسيلتقي غانتس، مع وزيري الدفاع والخارجية المغربيين، ويبحث معهما العلاقات الثنائية خاصةً الأمنية.

ووقع غانتس، خلال زيارته إلى الرباط، على مذكرة تفاهم مع المغرب تحدد التعاون الدفاعي بين بينهما.

وجاء هذا الإعلان، على لسان متحدث باسم وزارة الجيش الإسرائيلية، خلال زيارة غانتس هي الأولى من نوعها منذ استئناف العلاقات الثنائية بين إسرائيل والمغرب.

قال متحدث باسم  الجيش الإسرائيلي إن بلاده والمغرب وقعتا مذكرة تفاهم دفاعية في الرباط يوم الأربعاء، الأمر الذي يمهد الطريق للمبيعات العسكرية والتعاون العسكري بينهما بعد أن رفع البلدان مستوى علاقاتهما الدبلوماسية في العام الماضي.

 

وقال غانتس للصحفيين وهو يستعد للسفر للرباط يوم الثلاثاء إنه يبدأ "أول زيارة رسمية" من وزير دفاع إسرائيلي للمغرب بما يشير ضمنيا إلى أن العلاقات التي لم تكن علنية من قبل تعود لعقود مضت.

وقال مصدر أطلع على مذكرة التفاهم يوم الأربعاء إنها لا تتضمن اتفاقات دفاعية محددة لكنها تقدم إطار عمل قانونيًا وتنظيميًا لعقد مثل تلك الاتفاقات في المستقبل.

كما، احتضن كنيس يهودي بالمغرب صلاة من أجل جنود الجيش الإسرائيلي خلال زيارة وزير الجيش الإسرائيلي، بيني غانتس، للمملكة، في خطوة نادرة غير مسبوقة في أي بلد عربي، وفق صحيفة عبرية.

ونقلت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" يوم الخميس الماضي، في كنيس تلمود التوراة في العاصمة المغربية الرباط، وما كان مميزا للصلاة، بحسب الصحيفة، هو حضور جنود من الجيش الإسرائيلي بزيهم العسكري.

 

وأقيمت الصلاة بحضور غانتس، في الكنيس الذي لم تنظم فيه الصلاة لفترة طويلة لعدم اكتمال العدد الكافي لإقامتها بحسب الديانة اليهودية.

واثنان من الجنود الثلاثة الذين حضروا من أصول مغربية، كما هو الحال لعضو من الكنيست ضمن الوفد، وبعض الأشخاص الآخرين ومنهم صحفيون.

وتقول الصحيفة إنه على عكس الإمارات والبحرين، اللتان وقعتا اتفاقات تطبيع مع إسرائيل، فإن المغرب يعد الموطن الأصلي للعديد من الإسرائيليين، إذ يتراوح عددهم بين 250 ألف إلى مليون إسرائيلي من أصل مغربي.

وفي حديثه في الكنيس، أشار غانتس إلى أن الثقافة المغربية جزء عميق من الثقافة الإسرائيلية، وهذا يمتد حتى إلى تصاميم المعابد اليهودية أيضا.

disqus comments here