بدعوى من ندى طاولة حوار حول المشاركة السياسية للمرأة الفلسطينية

■نظمت «النسائية الديمقراطية الفلسطينية» (ندى) في قاعة المركز الثقافي الفلسطيني في مخيم البداوي، قرب مدينة طرابلس(لبنان) طاولة حوار حول أهمية مشاركة المرأة في الحيز العام بحضور ممثلات عن الهيئات النسائية والجمعيات والمؤسسات الاجتماعية والتربوية، وعدد من مختلف شرائح نساء المخيم.

رحبت بالحضور فاطمة عبد العزيز مسؤولة «ندى» في المخيم، وقدمت للحديث السيدة منى واكد عضو الهيئة القيادية لـ «ندى» في لبنان، وقد تطرقت إلى أهمية وضرورة مشاركة المرأة في الحيز العام، بدءاً من شراكتها داخل أسرتها وصولاً إلى مراكز صنع القرار، وركزت واكد على دور المنظمات الأهلية والمؤسسات النسوية في تنظيم برامج التوعية المجتمعية لتمكين المرأة، سياسياً واجتماعياً واقتصادياً.

كما تطرقت واكد إلى ضعف تمثيل المرأة في الهيئات الوطنية المشتركة وفي النقابات، والاتحادات واللجان الشعبية، والأحزاب السياسية، وفي اتحاد العاملين والموظفين في الأونروا، على الرغم من كون عدد النساء في الاقسام المختلفة لهذه المؤسسة الأممية يتجاوز ال 70%. كما ركزت في مطالعتها على دور المرأة في اتحاد نقابات عمال فلسطين، مشيرة إلى إيجابية تشكيل دائرة المرأة العاملة، وطالبت بضرورة تضمين برنامج الاتحاد ببرامج الدفاع عن مصالح العاملات وحمايتهن في مراكز العمل، وشددت السيدة واكد على ضرورة شروع الاتحاد بتشكيل النقابات العمالية، وتمثيل النساء فيها.

كما أشارت إلى ضرورة أن يتبنى الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية قضية تعزيز المشاركة السياسية للمرأة في قيادة منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها، ودعت الإتحاد إلى توسيع صفوفه وتجديد بنيته من خلال تكريس الديمقراطية في علاقاته الداخلية عبر الشروع في التنسيب وانتخاب هيئات الاتحاد عبر مؤتمرات للمحليات فصعوداً، وفق مبدأ التمثيل النسبي فذلك يشكل قاعدة لانطلاق فرع الاتحاد نحو رحاب التعبير عن هموم ومصالح الفئات والشرائح النسائية المختلفة.

وأشارت السيد واكد إلى بعض جوانب التحسن في التمثيل السياسي في بعض الأحزاب اليسارية والتقدمية. وأكدت على أن أسباب ضعف التمثيل تعود الى المبنى الذكوري الابوي وثقل الموروث الثقافي الاجتماعي التمييزي ضد المرأة. واعتبرت أن المشاركة السياسية للمرأة من أهم مؤشرات ودلالات التنمية المجتمعية.

وفي الختام رفعت المشاركات في الحوار مجموعة من التوصيات أهمها:

1) تطبيق قرارات دورتي المجلس الوطني والمركزي حول تحديد كوتا تمثيل للمرأة نسبتها ٣٠% في الهيئات القيادية للمنظمة ومؤسساتها.

2) اعتماد برنامج نقابي عمالي يلبي المصالح الحيوية والمباشرة للعاملات الفلسطينيات في لبنان.

3) دعوة الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية إلى إطلاق حملة تنسيب جماهيرية تساهم في توسيع قاعدة الفرع وانتخاب هيئاته على أسس ديمقراطية بالاستناد لمبدأ التمثيل النسبي.

4) دعوة فرع اتحاد المرأة لإطلاق برنامج للتمكين السياسي للمرأة وتشجيع النساء على الانخراط في العمل السياسي والنقابي والاجتماعي بما في ذلك الترشح لقيادات الاتحادات الشعبية والمهنية التي تمثلهن.

الاعلام المركزي

disqus comments here