بيان صادر عن السكرتاريا العامة لاتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني (أشد) في الذكرى الخامسة لرحيل القائد الثوري فيديل كاسترو ستبقى مسيرته علامة مضيئة في ثورات وتاريخ الشعوب وحركات التحرر الرافضة للظلم والاستعمار

في الذكرى الخامسة لرحيل القائد الأممي الثوري الكبير فيديل كاسترو، نتوقف اليوم أمام قامة كبيرة رحلت عنا جسداً، وبقيت فينا روحاً وفكراً ينبض في قلوب كل الاحرار والثوريين والاجيال الجديدة التي ما زالت تستلهم القيم والمبادىء الثورية التي ارساها القائد كاسترو خلال مسيرته الثورية والنضالية الطويلة، وشكلت علامة مضيئة وبارزة في تاريخ ثورات الشعوب وحركات التحرر العالمية الرافضة للظلم والاحتلال والقهر والاستعمار، والمناهضة للسياسة الامبريالية المتوحشة التي تنخر دول وشعوب العالم، وتفتعل الحروب والأزمات وتخلق الصراعات والنزاعات وترتكب أبشع الجرائم في تاريخ البشرية.

في هذا المناسبة نؤكد بأن الشعب والشباب الفلسطيني سيبقى وفياً لمسيرة القائد كاسترو ولكوبا الشعب والثورة والقيادة التي صمدت 62 عاماً من الحصار وما زالت تقاوم وترفع راية الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، وتقف الى جانب الشعوب وحركات التحرر، ولأجل ذلك تستمر الهجمة على كوبا من قبل الامبريالية العالمية وعملائها الذين يحاولون ضرب انجازات الثورة وزعزعة الامن والاستقرار في كوبا.

وتؤكد السكرتاريا العامة لاتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني أن كوبا وفلسطين هم اليوم في خندق المواجهة والمقاومة الواحدة الموحدة، من أجل إسقاط وافشال المشروع الامبريالي الاحتلالي الاستعماري الذي يمارس العدوان من كوبا الى فلسطين التي تتعرض لأكبر هجمة استعمارية استيطانية ، لكن إرادة الشعب الفلسطيني وصموده ونضاله ومقاومته حتما ستنتصر، كما هي الثورة الكوبية التي لن تهزم وستبقى متوهجة وشامخة. سيبقى القائد الأممي فيديل كاسترو مشعلاً ثورياً لا يخفت نوره، تضيىء ذكراه الطريق لملايين المناضلين والشباب والثوريين الذين يسيرون على ذات الطريق الثورية، وسيبقى فكره بوصلة توجه درب النضال في سبيل الحرية والنصر على الاحتلال والاستعمار.

الاعلام المركزي 25/11/2021

disqus comments here