"الخارجية" تدين عدوان الاحتلال المتواصل على العيسوية وتطالب بتوفير الحماية الدولية لشعبنا

دانت وزارة الخارجية الفلسطينية، بأشد العبارات الاستهداف الإسرائيلي المتواصل لبلدة العيسوية في القدس المحتلة والذي مضى عليه ما يزيد عن عام.

وقالت الخارجية، في بيان لها، إن هذه الهجمة الشرسة تصاعدت في الآونة الاخيرة بشكل ملحوظ خاصة خلال الايام الثلاث الماضية، مما ادى لاصابة العشرات من المواطنين بالاختناق واحراق عدد من المنازل واعتقال عدد من ابناء البلدة".

 

وأشارت الخارجية إلى أن الحملة تندرج في اطار الاعتداءات المتواصلة التي ترتكبها سلطات الاحتلال ضد القدس وبلداتها واحيائها ومقدساتها، بهدف استكمال عملية اسرلتها وتهويدها وتفريغها من مواطنيها المقدسيين. 

وحملت الخارجية، الحكومة الإسرائيلية واذرعها المختلفة المسؤولية الكاملة والمباشرة عن انتهاكاتها وجرائمها وعدوانها على القدس وبلدة العيسوية، وما ينتج عنها من توترات وتصعيد في الاوضاع.

وأضافت: "إن الصمت الدولي على انتهاكات الاحتلال في القدس والعيسوية بات يجشع دولة الاحتلال على التمادي في عدوانها واستباحتها  للقدس، واستفرادها باحياء المدينة المقدسة  وبلدتها القديمة وبلداتها واحدة تلوه الأخرى".

 

وطالبت الخارجية المجتمع الدولي والمنظمات والمجالس الاممية المختصة وفي مقدمتها مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة بتحمل مسؤولياتهم في وقف هذا العدوان وتوفير الحماية الدولية لشعبنا عامة، والقدس ومقدساتها واحيائها وبلداتها خاصة.

disqus comments here