في يوم الطفل العالمي.. لجان العمل النسائي بغزة يدعو لمساءلة الاحتلال على انتهاكاته لحقوق الطفل في فلسطين

■ قال اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني، الإطار النسائي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بإقليم قطاع غزة، في بيان صحفي في يوم الطفل العالمي الذي يصادف العشرين من تشرين الثاني (نوفمبر) من كل عام:«إن الأطفال في فلسطين ما زالوا يتعرضون لأبشع جرائم الاحتلال  الوحشية حيث استشهد منهم خلال هذه السنة 15 طفلاً واعتقل 1194 ، كما و يواصل الاحتلال سياسة إعدام الأطفال ، وعرقلة حقهم بالتعليم ، وهدم المدارس واقتحامها واستهداف الطلبة وملاحقتهم واعتقالهم والتهديد المستمر لهم بإعاقة حياتهم اليومية.
وعبر اتحاد لجان العمل النسائي الفلسطيني عن قلقه الشديد لاستمرار هذه الانتهاكات الإسرائيلية لحقوق الأطفال الفلسطينيين، داعيا لمحاسبة دولة الاحتلال ، وتقديم قادتها وجنودها للمحاكمة. مُطالباً في السياق ذاته بضرورة توفير خدمات متعددة للأطفال ضحايا العنف، وبناء خطط وطنية لرفع الوعي والتمكين للأطفال من خلال قاعدة بيانات وطنية لرصد الانتهاكات المجتمعية التي يتعرضون لها.
ودعا اتحاد لجان العمل النسائي المجتمع الدولي وهيئة الأمم المتحدة ومنظمات حقوق الإنسان وحقوق الطفل لتوفير الحماية الدولية لأطفال فلسطين وتوفير بيئة حاضنة لهم من عنف الاحتلال، والعمل على إلزام إسرائيل بوقف سياسة استهداف الأطفال بعمليات القتل والإصابة، ووقف سياسة الإفلات من العقاب، ومساءلة مجرمي الحرب الإسرائيليين على جرائمهم بحق الأطفال، والإفراج عن المعتقلين منهم في سجون الاحتلال دون تمييز أو قيد أو شرط.
يُشار أن عدد الفلسطينيين الذين تعرضوا للاعتقال منذ عام 1967 وحتى نهاية حزيران  2021 بلغ  قرابة مليون فلسطيني، وأكثر من خمسين ألف حالة اعتقال سجلت في صفوف الأطفال الفلسطينيين (ما دون سن الـ 18 وفقًا للقوانين الدولية)، وبلغ عدد الأسرى الأطفال والقاصرين رهن الاعتقال في سجون الاحتلال الإسرائيلي في نهاية حزيران 2021  أكثر من 160 طفلًا وطفلة في معتقلات«مجدو»، و«عوفر»، و«الدامون»؛ إضافة إلى وجود عدد في مراكز التوقيف والتحقيق، فضلًا عن عدة أطفال من القدس تحتجزهم في مراكز اجتماعية خاصة لأن أعمارهم تقل عن 14 عامًا؛ وذلك حسب تقارير «هيئة شؤون الأسرى والمحررين»■

disqus comments here