أسوشيتد برس: شركة بريطانية تنفي تورطها في انتهاكات إسرائيلية بالضفة الغربية

نفت شركة بريطانية للمعدات الثقيلة مزاعم جماعة حقوقية دولية بأنها متواطئة في انتهاكات إسرائيلية مزعومة في الضفة الغربية المحتلة، حسب وكالة أسوشيتد برس.

وفي وقت سابق قالت منظمة العفو الدولية إن الحفارات التابعة لشركة "جي سي بامفورد" المحدودة للحفارات قد استخدمت لهدم منازل الفلسطينيين وبناء المستوطنات اليهودية، وكلاهما ينظر إليه على نطاق واسع على أنهما ينتهكان القانون الدولي.

 

وتعد "جي سي بامفورد" من بين أكثر من 100 شركة مدرجة في قاعدة بيانات الأمم المتحدة للشركات التي تعمل في مستوطنات الضفة الغربية.

وفي بيان صدر في وقت متأخر من يوم الخميس، قالت الشركة إنها "لا تساهم بأي شكل من الأشكال في الانتهاكات المناوئة لحقوق الإنسان في الأراضي الفلسطينية المحتلة أو ترتبط بها بأي شكل من الأشكال، سواء بشكل مباشر أو غير مباشر".

وأشارت إلى أن تحقيقا مستقلا أجرته نقطة الاتصال الوطنية في المملكة المتحدة بشأن إرشادات منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية للشركات متعددة الجنسيات، قد برأ الشركة مؤخرا من ارتكاب أي مخالفات.

وقالت منظمة العفو في تقرير يوم الخميس إن معدات "جي سي بامفورد" تُباع إلى وسيط إسرائيلي، ثم يبيعها فيما بعد لعملاء من بينهم وزارة الجيش الإسرائيلية. وقالت منظمة العفو إن استخدام وسيط لا يعفي الشركة من ضمان عدم استخدام معداته لانتهاك حقوق الإنسان.

disqus comments here