"مرحاض" للمستوطنين في مقبرة "الصدّيق"

صرحت اللجنة الشعبية في عرابة البطوف، اليوم الأربعاء، أن "أيد خفية خبيثة تعمل بشكل ممنهج لدثر الهوية الفلسطينية، ومقابرنا لم تسلم منهم، فكما تعلمون أنّه قد تم الكشف قبل سنة ويزيد عن مسعى لتزييف التاريخ وسرقة وتهويد جزء من 'مقبرة الصدّيق' التاريخية في عرابة. اعتداءات قوبلت يومها بالتصدي من أهلنا وفي مقدمتهم اللجنة الشعبية المحلية، وقد نجحنا والحمد لله بإفشال هذا المخطط الخبيث".

ودعت اللجنة الأهالي "لتلبية نداء الواجب للحفاظ على رفات الأجداد والآباء، وعدم التعامل مع زعران المستوطنين والتصدي لأي محاولة شراء بعض المنازل المحيطة بالمقبرة، ونؤكد حرمتها شرعًا وفي كل الأعراف الوطنية والقومية والدينية. أفتى الدكتور عكرمة صبري مفتي فلسطين اليوم، بأن للأموات حرمة لا ينبغي الاعتداء عليها، وأفتى بحرمة بناء مراحيض على أرض المقبرة، والتي تحوي في باطنها كثير من القبور التاريخية للأجداد والشهداء".

 

وختمت اللجنة الشعبية في عرابة بالقول إنه "ندعو أئمة المساجد لتخصيص خطبة الجمعة القادمة للحديث عن حرمة المقابر والأوقاف عامة وعن فتوى سماحة المفتي الشيخ عكرمة صبري، وعلى وجه الخصوص عما يجري في مقبرة الصدّيق".

disqus comments here