روسيا تٌحذّر من انتقال الإرهاب من أفغانستان إلى دول الجوار

حذرت روسيا من انتقال الإرهاب وتهريب المخدرات من أفغانستان إلى دول الجوار، مشيرة إلى أن الوضع في أفغانستان لم يزدد استقرارًا في الفترة الأخيرة.

وقال مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة، فاسيلي نيبينزيا، خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي، يوم الأربعاء: "اليوم هناك خطر حقيقي لانتقال الأنشطة الإرهابية والمتعلقة بالمخدرات إلى دول الجوار، بما في ذلك تحت غطاء الهجرة".

 

وأضاف: "نعول على أن حركة "طالبان" ستواصل تنفيذ التزاماتها بشأن القضاء على تلك التحديات".

وأشار إلى أن الوضع الجديد الذي نشأ في أفغانستان بعد 15 أغسطس، "لم يجعل الأفغان أو المجتمع الدولي أقرب من تحقيق الاستقرار في البلاد، وإقامة دولة سلمية وغير قابلة للتجزئة وخالية من المخدرات والجرائم".

وتابع: "أضيفت إلى القضايا القديمة التي لم تحل منذ عقود، تحديات جديدة متعلقة بعدم وجود الاعتراف الدولي".

وأكد أن روسيا تدعو إلى تشكيل حكومة شاملة تمثل مصالح جميع الفئات الإثنية والسياسية للبلاد، وإلى ممارسة أفغانستان لسياسات داخلية وخارجية معتدلة مع مراعاة حقوق الإنسان الأساسية، بما في ذلك حقوق النساء والأطفال.

 

وأكد مندوب روسيا الدائم لدى الأمم المتحدة أن روسيا تستعد لإرسال مساعدات إنسانية إلى أفغانستان.

وقال إن تقديم المساعدات الإنسانية العاجلة لأفغانستان يعتبر "مهمة أولوية"، مضيفا أن روسيا ترحب بخطوات الأمم المتحدة في هذا المجال.

وتابع: "ونحن من جانبنا مستعدون للمساهمة في هذه القضية العامة. وقريبا سنرسل إلى أفغانستان المواد الغذائية والأدوية والمستلزمات الأساسية"، معبرا عن الأمل بأن تقدم الدول المانحة مساعدات أيضا.

وأضاف: "نعتبر من المجدي عقد مؤتمر واسع للمانحين برعاية الأمم المتحدة"، مشددا على أن العبء الأساسي لإعمار أفغانستان في الفترة ما بعد النزاع يجب أن تتحمله الدول التي كانت قواتها موجودة على أراضي البلاد خلال السنوات الـ 20 الأخيرة.

 

وأشار إلى ضرورة الإفراج عن الأصول الأفغانية من قبل المؤسسات المالية الدولية، مؤكدا أنه في غياب ذلك سيكون من المستحيل حل القضايا الاجتماعية والاقتصادية لأفغانستان، محذرا من وقوع انهيار اقتصادي في أفغانستان.

disqus comments here