لقاء الرئيسين الأمريكي والصيني.. بايدن يخشى الصراع المفتوح وشي سعيد بـ"صديقه القديم"

 قال الرئيس الأمريكي جو بايدن في بداية اجتماع افتراضي مع نظيره الصيني شي جين بينغ يوم الثلاثاء، إن عليهما مسؤولية كزعيمين لضمان عدم انحراف العلاقات بين الصين والولايات المتحدة إلى صراع مفتوح.

وقال شي لبايدن في الاجتماع عبر الفيديو إن البلدين يواجهان العديد من التحديات معا، ويتعين أن يعززا الاتصالات والتعاون.

 

وانطلقت مساء الإثنين "بتوقيت شرق أمريكا" القمة الافتراضية بين الرئيسين الأمريكي جو بايدن والصيني شي جينبينغ بتشديد سيّد البيت الأبيض على وجوب أن تكون هناك ”حواجز أمان“ بين البلدين تمنع اندلاع ”نزاع“ بينهما، في حين دعا نظيره الصيني إلى تحسين ”التواصل“ بين بكين وواشنطن.

وقال بايدن إنّ ”التنافس بين البلدين لا ينبغي أن يتحول إلى نزاع، سواء أكان مقصوداً أم لا“، ليردّ عليه شي بالقول إنّه ”ينبغي على الصين والولايات المتحدة تحسين التواصل والتعاون في ما بينهما“.

من جهته قال شي إنّه ”ينبغي على الصين والولايات المتحدة تحسين التواصل والتعاون في ما بينهما“، معرباً عن سروره لرؤية ”صديقه القديم“ للمرة الأولى عبر الشاشة، بعد أن أجريا آخر حوارين بينهما عبر الهاتف.

 

وأضاف الرئيس الصيني مخاطباً نظيره الأميركي ”أنا مستعدّ للتعاون معك“.

 

وكانت المتحدّثة باسم البيت الأبيض جين ساكي قالت للصحافيين في وقت سابق خلال النهار إنّ القمة التي انطلقت في الساعة 19:45 بتوقيت واشنطن (00:45 ت غ الثلاثاء) يمكن أن تستغرق ”ساعات عدّة“.

لكنّ كلاًّ من واشنطن وبكين شدّدتا على وجوب عدم عقد الآمال على نتائج فورية هامّة لهذه القمة.

وأعلن البيت الأبيض أنّه من غير المرتقب أن يؤدّي هذا الاجتماع الافتراضي إلى ”نتائج ملموسة“.

واكتفى الناطق باسم الخارجية الصينية تشاو ليجيان بالقول إنّ الرئيسين ”سيجريان تبادلاً لوجهات النظر بشكل صريح ومعمّق وكامل“ حول علاقاتهما الثنائية في وقت تمر العلاقات بين القوتين ”بمنعطف حسّاس“.

وأضاف أنّ بكين ترغب في العمل مع واشنطن من ”إعادة العلاقات الصينية-الأمريكية على الطريق الصحيح لتطور سليم ومستقرّ“.

ولم يخف جو بايدن أبداً رغبته في لقاء نظيره الصيني شخصياً في وقت يعزّز فيه شي قبضته على النظام، وانتقد غيابه عن عدة لقاءات دولية كبرى عقدت في الآونة الأخيرة.

لكن كان عليه ان يكتفي بلقاء افتراضي جديد مع شي الذي لم يغادر الصين منذ حوالى عامين لأسباب صحية.

واذا كانت اللهجة تغيرت مع وصول بايدن الى السلطة، مقارنة مع التصرفات في عهد ترامب فان العلاقة بين واشنطن وبكين تبقى شديدة التوتر.

disqus comments here