الخارجية الفلسطينية: جريمة الضم الزاحف للضفة انعكاس لاسرائيل العنصرية

قالت وزارة الخارجية الفلسطينية صباح يوم الثلاثاء، إنّ جريمة الضم الزاحف للضفة انعكاس لاسرائيل الاستعمارية العنصرية وللتورط الدولي فيها.

وأكدت، الخارجية الفلسطينية في بيان صدر عنها ووصل "أمد للإعلام" نسخةً منه، أنّه يوماً بعد يوم يتكشف وجه إسرائيل الحقيقي وجوهرها وشكلها الاستعماري البشع تجاه الفلسطينيين وأرض وطنهم، باعتبارها لمن يريد أن يفهم من المسؤولين الدوليين والدول دولة احتلال احلالي، ودولة فصل عنصري بامتياز، سواء من خلال الثقافة السياسية التي تُسيطر على قادة دولة الاحتلال والتي يتم التعبير عنها تباعاً من خلال مواقف وتصريحات علنية وتشريعات عنصرية وإجراءات وتدابير لا إنسانية معادية جميعها للسلام ولحقوق الشعب الفلسطيني في العودة والحرية والاستقلال، أو من خلال التكامل الحاصل في أدوار الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة لإغلاق الباب نهائياً أمام أية فرصة لإقامة دولة فلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام ١٩٦٧ وعاصمتها القدس الشرقية ولضرب وتذويب مضمون ونصوص قرارات الأمم المتحدة الخاصة بالقضية الفلسطينية، عبر مسابقة الزمن في تنفيذ المشروع الاستيطاني الاستعماي في الضفة الغربية المحتلة على طريق اسرلتها وتهويدها وضمها.

 

وأوضحت، أنّ اسرائيل الاستعمارية لا تكتفي بـ78% من فلسطين التاريخية، بل تحاول استكمال تهويد وضم ما تبقى من الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67.

ونوهت، كان آخر حلقات هذا المشروع الاستعماري جملة واسعة من مخططات البناء الاستيطاني منها، بناء حي استيطاني جديد بواقع 730 وحدة استيطانية جديدة لتوسيع مستعمرة "اريئيل"، بناء وحدات استيطانية جديدة بمنطقتي الثوري وبيت صفافا وصولاً إلى مستعمرة "جيلو"، بناء وحدات استيطانية أخرى في مستوطنة "النبي يعقوب"، عمليات تسويق متواصلة لوحدات استيطانية في مستعمرة"معالي افرايم" الواقعة بين شمال الضفة والاغوار بهدف تطويرها وتسميكها باتجاه الشرق في إطار مضاعفة البناء اليهودي باتجاه الأغوار ومضاعفة أعداد الإسرائيليين فيها.

وتابعت، يترافق هذا البناء الاستيطاني المحموم مع عمليات هدم واسعة النطاق للمنازل والمنشآت الفلسطينية في أبشع عملية تطهير عرقي للوجود الفلسطيني في القدس والمناطق المصنفة "ج"، ومحاصرة الوجود الفلسطيني في معازل وكنتونات مفصولة بعضها عن بعض تغرق في محيط يهودي استعماري، كما حصل بالأمس في قلنديا ومسافر يطا والعيسوية ويحصل باستمرار في الأغوار.

 

وشددت، أما الوجه الثالث لمشروع اسرائيل الاستعماري التوسعي بعد سرقة الأرض وتفريغها من أصحابها الأصليين بالقوة فيتمثل في الدور البشع الذي تقوم به قواعد حقيقية للإرهاب اليهودي في الضفة بُنيت كمعسكرات انطلاق لعناصر المستوطنين الإرهابية بقرار إسرائيلي رسمي وبتمويل وحماية من دولة الاحتلال ووزارتها واذرعها المختلفة، تضرب بشكل يومي وتهاجم المواطنين الفلسطينيين لقطع علاقتهم مع أرضهم، ولحشرهم في حدود بلداتهم وقراهم، كان آخرها الاعتداءات الوحشية التي مارستها عصابات المستوطنين ضد المواطنين في بلدة برقة شمال نابلس والتي أدت إلى إصابة ٤ مواطنين وتحطيم ٤ مركبات، اقدام عناصر الإرهاب اليهودي المنطلقة من تلك البؤر الإرهابية على إحراق 50 شجرة زيتون في بلدة الشيوخ شمال الخليل وإقامة بؤرة استيطانية جديدة، اقتلاع 250 شجرة زيتون غرب سلفيت وتجريف مساحات واسعة من الأرض لبناء حي استيطاني جديد.

 

واستدركت بالقول: إنّ تلك الاعتداءات والجرائم غالباً ما يتم توثيقها من قبل عديد المنظمات الحقوقية والإنسانية الفلسطينية والإسرائيلية، كان آخرها ما نشرته مؤسسات حقوقية إسرائيلية يوثق ما تقوم به ميليشيات المستوطنين من عمليات تخريب وتدمير واستهداف وحرق للأرض والأشجار الفلسطينية بوجود جيش الاحتلال وحمايته.

وأدانت الخارجية، بأشد العبارات انتهاكات وجرائم الاحتلال والمستوطنين المتواصلة ضد الشعب الفلسطيني، وتعتبرها قراراً إسرائيلياً رسمياً رافضاً للحلول السياسية للصراع، معادياً للسلام، واصراراً على استكمال حلقات نظام الفصل العنصري في فلسطين المحتلة. تُحذر الوزارة من نتائج وتداعيات الانفلات الإسرائيلي الرسمي من قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي، خاصة على فرص تحقيق السلام والأمن والاستقرار في المنطقة،

وأشارت، إلى أنّه لولا تخاذل المجتمع الدولي وتخليه عن مسؤولياته القانونية والإنسانية والأخلاقية تجاه شعبنا ومعاناته والظلم التاريخي الذي حل به لما واصلت اسرائيل الاستعمارية تعدياتها على إرادة السلام الدولية، وانقلابها المتواصل على الاتفاقيات الموقعة وعلى المنظومة الدولية برمتها.

disqus comments here