تقرير الـ (63) لدائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

نشاطات متقدمة لمقاطعة دولة الإحتلال الإسرائيلية ثمن ناشطون بحملات المقاطعة تسليم شركة بوما عريضة موقعة من 120 ألف ناشط متضامن مع القضية الفلسطينية تطالبها بالتوقف عن دعم دولة الإحتلال الإسرائيلية ومستوطناتها غير الشرعية. كذلك، ثمن ناشطون بحملات المقاطعة توجيه النيابة العامة العسكرية اللبنانية تهمة الخيانة العظمى والتجسس ضد الإعلامية اللبنانية "ماريا معلوف" عقب ظهورها على القنوات الإسرائيلية، حيث أشادت بإتفاقية التطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية، وأعلنت أن القدس المحتلة وأملاك المسلمين والمسيحيين أنها أملاك لدولة الإحتلال الإسرائيلية. كما أشادت حملات المقاطعة بالوقفة الإحتجاجية المغربية التي نظمتها الجبهة المغربية لدعم فلسطين وضد التطبيع في الدار البيضاء رفضاً للقاء الذي تنظمه إدارة "تكنو بارك " لإستضافة الكاتبة الإسرائيلية Inbal Arieli . وعلى صعيد متصل، أدان ناشطون بحملات المقاطعة إفتتاح شركة المجوهرات "YVEL" الإسرائيلية في الرياض. فيما أدان ناشطون بحملات المقاطعة تعيين الحاخام الإسرائيلي " يعقوب يسرائيل هرتسوغ" في السعودية، والذي أعلن بأن السعودية هي لدولة الإحتلال الإسرائيلية بعبارة "هي لنا". وفي ذات السياق، أدانت حملات المقاطعة توقيع مركز "شيبا" التابع لدولة الإحتلال الإسرائيلي مع مذكرة تعاون مع بعض المستشفيات في البحرين. وبدورهم، أدان ناشطون بحملات المقاطعة الإتحاد الدولي لكرة القدم لفرضه غرامة مالية على الإتحاد الإسكتلندي بقيمة 10،000 دولار لإعتراضه على عزف النشيد الوطني لدولة الإحتلال الإسرائيلية خلال تصفيات كأس العالم. بينما ثمنت حملات المقاطعة طرد سفيرة دولة الإحتلال الإسرائيلية في بريطانيا "تسيبي حوتوبيلي" ومنعها من إلقاء كلمتها في ندوة نظمتها كلية لندن للإقتصاد.

disqus comments here