«الديمقراطية»: إلى جانب كوبا وشعبها وحزبها في مواجهة السياسات العدوانية للإمبريالية الأميركية

■ أصدرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بياناً، أدانت فيه الأعمال التحريضية التي تقوم بها الإمبريالية الأميركية ضد كوبا وشعبها وحكومتها، وإصرارها على تلفيق المعلومات المغرضة، بهدف المس بأمن كوبا وسيادتها واستقرارها، ووحدتها الداخلية، والتفاف شعبها حول نظامه السياسي القائم على العدالة الاجتماعية في ظل من الاشتراكية العلمية. وقالت الجبهة: إن ما تقوم به الإدارة الأميركية، مستعينة بأجهزتها الأمنية والإعلامية وأدواتها الرخيصة لن يضعف صمود كوبا وشعبها وحكومتها، في ظل قيادة الحزب الشيوعي الكوبي، والتفاف الشعب حوله وحول خياراته الثورية، لضمان استقلال كوبا وسيادتها وازدهارها الاقتصادي. وأكدت الجبهة أن المعركة التي تخوضها جزيرة الحرية في مواجهة سياسات الحصار والعدوان التي تشنها ضدها الإدارة الإمبريالية في واشنطن، هي معركة كل اليساريين والاشتراكيين والديمقراطيين والتقدميين في العالم، فضلاً عن كونها معركة المؤمنين بحقوق الإنسان وبحق الشعوب في سيادتها الوطنية على أرضها وثرواتها الوطنية. وختمت الجبهة مؤكدة أن شعب فلسطين، على اختلاف انتماءات قواه وشرائحه الاجتماعية، يقف على الدوام إلى جانب كوبا وشعبها وحكومتها وحزبها الشيوعي، وفاءً منه لما تقدمه كوبا من دعم لقضية شعبنا وحقوقه الوطنية في الميادين السياسية والاجتماعية والإنسانية ■

disqus comments here