القدس: الاحتلال هدم المنزل ومصدر الدخل وشرد العائلة

"مش عارفة كيف راح أخبر ابني محمود بهدم منزله... هو بالسجن إذا عرف راح ينهار"... حال السيدة عايدة جابر وهي تتنقل بين غرف منزل ابنها الأسير بعد انسحاب قوات الاحتلال وطواقم البلدية من منزله، وهدم جدرانه الداخلية وإمهالهم حتى السابع من الشهر الجاري لإكمال الهدم.

 

وقالت السيدة عايدة جابر ":وقفت بوجه الجنود لما اقتحموا الدار حضروا دون سابق انذار، فالبيت مبني منذ 20 عاماً، وهو لابني محمود وقام بتأجيره كمصدر للدخل حتى يتزوج. لكن الاحتلال اليوم قام بتخريبه من الداخل وطالبنا بإكمال هدمه."

وأضافت جابر أنه طالبت البلدية إكمال الهدم تفاديا لدفع 100 ألف شيكل "أجرة الهدم لطواقم البلدية والقوات المرافقة لها".

 

ولفتت جابر أن نجلها محكوم بالسجن لمدة 32 شهرا ويقبع في سجن بئر السبع.

طواقم بلدية الاحتلال برفقة القوات الشرطية اقتحموا منزل عائلة جابر في حي وادي الجوز بعد محاصرته بالكامل، وداهموا المنزل بينما كان ساكينه يستعدون للذهاب الى أعمالهم ومدارسهم، وأبلغتهم بقرار الهدم وطالبتهم بإخلاء المنزل فورا، دون سابق انذار.

 

المواطن أسعد دويك – مستأجر المنزل من عائلة جابر- قال:" كنا نتناول الإفطار قبل التوجه الى أعمالنا، اقتحمت القوات المنزل فتوقعت بأن قرار الهدم لمنزل آخر وليس لنا، لكن البلدية أكدت بأن الهدم لهذا المنزل وعلينا الخروج منه".

وأوضح دويك أن طواقم البلدية هدمت جدران المنزل الداخلية فقط، وأمهلتنا حتى السابع عشر من الشهر الجاري لإكمال ما تبقى منه، وتعمدت تخريب الحمام والمطبخ لعدم العودة الى المنزل واستخدامه، 8 أفراد هم اليوم دون مأوى.. الأثاث وكافة أغراضنا بالأرض المجاورة"

disqus comments here