نيويورك تايمز: إسرائيل تعتزم إقناع الإدارة الأميركية رفع العقوبات عن شركة NSO

قال مصدران إسرائيليان لصحيفة "نيويورك تايمز"، إن "إسرائيل"، تعتزم استخدام جهود الضغط ضد الولايات المتحدة، لرفع العقوبات التي فرضتها على شركة الإنترنت الهجومية NSO.

وأضاف المصدران، اللذان يطلق عليهما كبار المسؤولين في التقرير، أن "إسرائيل" ستوافق على تشديد الرقابة على ترخيص برامج التجسس، مثل برنامج "بيغاسوس" الخاص بـ NSO. 

 

ووفق الصحيفة، البرنامج، الذي يستخدم لتتبع نشطاء حقوق الإنسان والصحفيين في جميع أنحاء العالم، كما تم استخدامه مؤخرًا لتعقب الفلسطينيين.

وخلص تحقيق أجرته ثلاث منظمات دولية إلى أن من بين المستهدفين بالمراقبة نشطاء في منظمات تم إعلانها منظمات "إرهابية" في "إسرائيل". الاختبار هو أول دليل على المراقبة باستخدام أداة NSO ضد أرقام الهواتف الإسرائيلية.

وأضاف المسؤولان: أن جهود الضغط ستركز على كل من NSO، والعقوبات المفروضة على شركة الإنترنت الإسرائيلية Candiro، في الأسبوع الماضي، فرضت وزارة التجارة الأمريكية عقوبات على الشركتين، حتى قبل نشر نتائج التفتيش على الفلسطينيين.

وفُرضت العقوبات في أعقاب تراكم الأدلة على أن الشركتين طورتا برامج تجسس وقدمت لحكومات أجنبية، والتي استخدمتها لإيذاء المسؤولين الحكوميين والدبلوماسيين والنشطاء السياسيين والصحفيين ورجال الأعمال. وفقًا لمسؤولين كبار.

 

وستسعى "إسرائيل"، للتوضيح إدارة الرئيس جو بايدن، أن أنشطة الشركات ذات أهمية كبيرة للأمن القومي لكل من "إسرائيل"، والولايات المتحدة.

وبحسب المسؤولين، فإن فرض العقوبات وإصرار الولايات المتحدة، على أن شركة NSO، "قوضت الأمن القومي، والسياسة الخارجية للولايات المتحدة"، أدى إلى اتهام "إسرائيل" غير مباشر لهذه الأعمال، ويرجع ذلك، إلى منحها ترخيصًا لأنشطة الشركة.

وقال المصدرين: أن "الحكومة الإسرائيلية، قلقة من أن التقارير الأخيرة عن استخدام الشركة لأدوات المراقبة" أدت إلى توترات في العلاقات مع الولايات المتحدة".

ومن جهته، نفى مكتب رئيس الحكومة، ووزارة الجيش استخدام برنامج Pegasus، لمراقبة الهواتف الفلسطينية.

 

وقالت المتحدثة باسم NSO: "إن الشركة لا تكشف عن عملائها، وليس لديها معلومات عن أهداف التتبع من خلال برامجها".

disqus comments here