ملاحقة الاحتلال لمؤسسات المجتمع المدني على طاولة مجلس الأمن الدولي

يعقد مجلس الأمن الدولي، اليوم الإثنين، اجتماعاً مغلقا، لمناقشة آخر التطورات في الأراضي الفلسطينية المحتلة، بما في ذلك تصنيف سلطات الاحتلال ستّ منظمات مدنية ومنظمات حقوق إنسان فلسطينية منظمات "إرهابية"، بحسب ما أفاد مندوب فلسطين الدائم لدى الأمم المتحدة رياض منصور.

ويأتي ذلك، فيما وقع ما يسمى بقائد المنطقة الوسطى في جيش الاحتلال الإسرائيلي، أمرا عسكريا يقضي بتصنيف ست مؤسسات حقوقيّة فلسطينية على أنها "إرهابية".

ويعطي الأمر العسكري الموقع الأسبوع الماضي، الضوء الأخضر لقوات الاحتلال، للتحرك الفوري ضد هذه المؤسسات واعتقال موظفيها، بما في ذلك مداهمة مكاتبها ومصادرة محتوياتها.

وأعلن منصور، أن مجلس الأمن الدَولي يعقد، الإثنين، جلسة تشاورية مغلقة، لمناقشة عديد القضايا وأبرزها الاستيطان والمنظمات الست التي اعتبرتها سلطات الاحتلال "إرهابية".

وأوضح منصور أن حراكا مستمرا على صعيد المنظمات الدولية لمطالبة مجلس الأمن والجمعية العامة بتحمل المسؤولية تجاه تنفيذ قراراتها، خاصة القرار 2334 الخاص بالاستيطان.

وأكد أن اللجنة الرابعة في الجمعية العامة ستصوت على مشاريع القرارات المدرجة أمامها، ومن بينها قرار خاص بالاستيطان سيطرح للتصويت عليه يوم الثلاثاء.

وحول جريمة الاحتلال بحق الطفل محمد دعدس، أكَد منصور أن هذه الجريمة والجرائم التي تقترفها دولة الاحتلال يتم توثيقها والطلب رسميا من مجلس الأمن والجمعية العامة تحمل مسؤولياتها، والعمل بكل الطرق الممكنة لمحاسبة مرتكبي هذه الجرائم ومحاكمتهم.

disqus comments here