"بوليتيكو": استقالات بالجملة بسبب رفض "التلقيح الإجباري".. وأمن الولايات المتحدة القومي في خطر

 يدق مسؤولو الدفاع أجراس التحذير من أن برامج الأسلحة الحاسمة للدفاع الأمريكي قد تواجه تأخيرات إذا انسحب عدد كبير من العمال المهرة من الوظيفة بدلًا من اتباع الأمر التنفيذي للرئيس جو بايدن لجميع الموظفين الفيدراليين والمقاولين لأخذ لقاح كورونا بحلول 8 ديسمبر.

أشارت مجلة بوليتيكو إلى انه مع اندلاع الاحتجاجات في بعض المنشآت الرئيسية التي تصنع السفن الحربية والدبابات والمروحيات، يقول المسؤولون العسكريون والمسؤولون التنفيذيون في صناعة الدفاع أن الأمور ليست واضحة بشأن ما يجب عليهم فعله مع الموظفين الذين يستمرون في رفض اللقاح.

 

وأكبر مخاوفهم تشمل العاملين في برامج سرية، أو تقنيات متطورة، أو يوفرون عمالة يدوية ماهرة لا يمكن الاستغناء عنها على المدى القصير والتي تمثل جوهر دفعة التحديث التي تكلفها البنتاجون بمليارات الدولارات.

عندما يتعلق الأمر بالالتزام بالتفويض، قال أرنولد بونارو، المدير السابق لموظفي القوات المسلحة بمجلس الشيوخ، "لا يناسب الجميع.. بالنسبة لبعض العمال ذوى المهارات العالية - يعملون في أنشطة سرية أو سرية للغاية - لا يوجد بدائل سواء في الصناعة أو في الحكومة. لذا يمكن أن يكون لها تأثير سلبى على البرامج الكبيرة والصغيرة".

هناك بالفعل مؤشرات على أن البرامج الرئيسية يمكن أن تشعر بأثر فقدان العمال المهرة، حيث توقع الرئيس التنفيذى لشركة Raytheon هذا الأسبوع أنه قد يفقد "آلاف" العمال الذين سيغادرون بدلًا من الحصول على اللقاح.

 

قال ويليام جرينوالت، النائب السابق لوكيل الوزارة للسياسة الصناعية في إدارة جورج دبليو بوش: "حتى عمال اللحام أو المهندسين الذين يتركون وظائفهم في برنامج سرى للغاية يمكن أن يعيثوا فسادًا بأمننا القومي.. في كثير من الأحيان يكون لدينا شخص واحد فقط في عمق القاعدة الصناعية وقد يستغرق الأمر عقدًا أو أكثر لتدريب شخص جديد."

في حوض بناء السفن في Bath Iron Works في ولاية ماين، المملوك لشركة جنرال ديناميكس يمكن لما يصل إلى 1000 عامل، أو 30 في المائة من القوة العاملة، ترك الوظيفة بدلًا من الحصول على اللقاحات الامر الذى سيؤثر على ستة مدمرات من فئة Arleigh Burke، وهى العمود الفقري لأسطول البحرية السطحي، في مراحل مختلفة من البناء.

وبحسب التقرير، بدأ بعض العاملين المناهضين لشركات الدفاع في التنظيم، حيث يعمل أكثر من 200 عامل في Bell، وأكثر من 130 من شركة Lockheed Martin، مع محامٍ في أرلينجتون، تكساس لتقديم طلبات الإعفاء من التطعيم. وقال المحامي الذى يمثلهم، وارن نوريد، أن بيل لم يرد على رسالته، بينما أقرت لوكهيد بالطلب.

 

أخبر نورريد صحيفة بوليتيكو أن حجته للشركات هي أن الموظف الذى يوقع على خطاب يطلب فيه إعفاء من التفويض قد خاطر بالفعل بوظيفته. قال: "إذا وضعت اسمى على خطاب إعفاء، فقد أظهرت بالفعل حسن النية" في اعتراض معقول. "هناك أسباب وجيهة للأشخاص العقلاء لعدم الرغبة في أخذ هذا اللقاح."

ردت لوكهيد مارتن على الشكوى قائلة إن الشركة "تتخذ الخطوات اللازمة لضمان التنفيذ السلس، بما في ذلك توفير نظام للموظفين لتحميل إثبات التطعيم الخاص بهم، والحصول على التطعيم والوصول إلى إجراءات الإقامة القياسية للأفراد غير القادرين على التطعيم"

قال نوريد إنه يعتقد أن الشركات سترغب في إيجاد حل: "كل هذا سياسي وأنا أفهم أن الشركات الكبرى تريد فقط بيع أغراضها، وهم يريدون بيع الأشياء من خلال فعل ما يريده رئيسه، والرئيس هنا هو بايدن".

تمت الموافقة على لقاح كورونا والجرعات المعززة من قبل إدارة الأغذية والعقاقير (FDA) وهى مطلوبة لشركات الدفاع للامتثال للتوجيهات الفيدرالية إذا أرادت القيام بأعمال تجارية مع الحكومة.

وقال المتحدث باسم البنتاجون جون كيربي: "نحن على اتصال وثيق بزملائنا في صناعة الدفاع بشأن هذا الأمر. نحن نؤيد تمامًا تفويض الرئيس بأن يتم تطعيم مقاولي الدفاع حتى يتمكنوا من الاستمرار في القيام بالعمل الذى يحتاجون إليه".

تتخذ بعض شركات الدفاع نهجًا استباقيًا تجاه النقص المتوقع في العمالة، حيث تقوم شركة نورثروب جرومان بتعيين المزيد من الموظفين قبل الموعد النهائي في 8 ديسمبر، حسبما قالت الرئيسة التنفيذية كاثي واردن للمستثمرين.

disqus comments here