معاريف: تسريب معلومات هامة بعد هجوم "سايبر" على (3) شركات إسرائيلية

نشرت صحيفة عبرية صباح يوم الأربعاء، معلومات وبيانات هامة لأكثر من ربع مليون إسرائيلي، تسربت بعد أن شنت مجموعة من الهاكرز هجوماً سيبرانياً جديداً طال ثلاثة شركات هندسية إسرائيلية.

وقالت صحيفة "معاريف" العبرية في تقرير لها عبر موقعها الإلكتروني: إنّ "مجموعة قراصنة "بلاك شادو" (Black Shadow) التابعة للنظام الإيراني قامت مساء يوم الثلاثاء، بتسريب قاعدة بيانات تضم حوالي 290 ألف مريض من معهد مور" الإسرائيلي.

ونوهت إلى أنه "من بين التفاصيل التي تظهر في منشور المجموعة يمكن العثور على الكثير من المعلومات الطبية، بما في ذلك فحوصات الدم والمعلومات حول علاجات المرضى".

وفي ذات السياق، أكدت مجموعة القراصنة التي تطلق على نفسها "Moses staff" أنها تمكنت من اختراق ثلاث شركات هندسية إسرائيلي هي؛ " HG M Engieening"، " David Engineers" والثالثة "Ehud Leviathan Engineering".

 

وسبق لهذه المجموعة التي تتهمها سلطات الاحتلال بأن لديها ارتباط بإيران، أن قامت بنشر صورا لوزير الجيش الإسرائيلي بيني غانتس، حينما كان رئيسا للأركان سابقا في نهاية أكتوبر، إضافة إلى التهديد بتسريب مواد سرية.

وأعلنت مجموعة القراصنة "بلاك شادو"، أنها قامت بتسريب قاعدة بيانات موقع التعارف الإسرائيلي للمثليين "أطرف" والذي اخترقته الأسبوع الماضي.

وسرّب، القراصنة المعلومات بعد انتهاء المهلة لدفع مليون دولار في غضون 48 ساعة لمنع تسريب هذه المعلومات، وبعد ذلك أعلن القراصنة أن المعلومات التي حصلوا عليها للبيع مقابل "عشرة آلاف دولار لكل كلمة مرور".

يذكر، أنّ مجموعة "بلاك شادو"، "اخترقت عددا من المواقع الإسرائيلية وقامت بتعطيلها، ونفذ الهجوم ضد شركة "سيبرفوس" التي تستضيف المواقع التي تم اختراقها، ومن بينها شركة الباصات "كافيم".

 

ونشر القراصنة، معلومات من موقع شركة "كافيم" تتضمن بيانات مثل اسماء، أرقام هواتف، وعناوين 20 ألف اسرائيلي، وبعد عملية القرصنة طالبوا بالحصول على فدية بقيمة مليون دولار خلال 48 ساعة".

وصرح هرئيل منشري من مؤسسي جهاز السايبر في جهاز الامن العام "الشاباك" للقناة "14"، أن "الضجة الإعلامية التي أثيرت حول موقع "أطراف" جعلت القراصنة يفهمون ماهية المعلومات التي يمتلكونها، هذه ليست مجموعة مهاجمين جنائية وإنما سياسية، لذلك قضية المال لم تكن تهمهم في البداية".

وأشار، إلى أنّه "من الممكن جدا أنهم لم يفهموا بتاتا ماهية المعلومات التي حصلوا عليها، لكن بدون أدنى شك، الضجة الإعلامية حول الموضوع في الأيام الأخيرة ساهمت بشكل كبير لأن يفهموا ما يمتلكونه بالفعل".

disqus comments here