بيان كتلة الوحدة العمالية بشأن الغلاء

أوضحت كتلة الوحدة العمالية، أن التهليل غير المسبوق لموجة الغلاء من قبل بعض التجار والشركات الاحتكارية في فلسطين، يؤكد السعي الممنهج  لهؤلاء التجار وهذه الشركات إلى استغلال هذا الواقع وتحقيق اكبر قدر ممكن من الأرباح من خلاله على حساب عمالنا وفقرائنا.
وقالت الكتلة في بيان صدر عنها، إن «الحديث عن إجراءات عقابية وإدارية بحق  كل من يستغل ذلك لرفع الأسعار من قبل الحكومة لن يحل المشكلة الاقتصادية المتفاقمة، ولن يشكل بأي حال من الأحوال بديلًا عن الحلول الحقيقية، والتي تتطلب سياسات اقتصادية بديلة يشكل محورها الرئيسي الانتقال من الاقتصاد الريعي الربحي إلى منظومة سياسات اقتصادية إنتاجية زراعية وصناعية وخدماتيه، تعتمد بالأساس على الموارد والأيادي العاملة المحلية، ومن خلال تأمين منظومة حماية اجتماعية شاملة تضمن لعمالنا العيش بكرامة وتحميهم من آفة الفقر والبطالة وهذا بحد ذاته يتطلب التحلل من التبعية الاقتصادية للاحتلال بكافة أشكالها الضريبية والجمركية والنقدية»..
وطالبت الكتلة الحكومة بدعم السلع الاستهلاكية الأساسية من خلال تخفيض الضرائب عليها، وهذا يجب أن يترافق مع إجراءات صارمة من قبل الحكومة اتجاه جشع بعض التجار والشركات الاحتكارية التي لجأت إلى تكديس البضائع في مخازنها بانتظار رفع الأسعار وهؤلاء يجب تجريمهم ومحاكمتهم بدلًا من إعطائهم تسهيلات بحجة تشجيع الاستثمار..
وختمت الكتلة بيانها مؤكدةً أن الكل المجتمعي بنقاباته واتحاداته ومنظماته يجب أن يرفع صوته في مواجهة الغلاء، وما قد يرافقه من محاولات الاحتكار وحجب المواد الأساسية من قبل بعض التجار والشركات الاحتكارية، ويجب العمل على فضح وتعرية المستغلين لهذه الأزمة، والضغط على الحكومة من اجل إيجاد الآليات اللازمة لحماية عمالنا وفقرائنا من الآثار السلبية المترتبة على هذه الأزمة.

disqus comments here