صحيفة عبرية: الأمن الفلسطيني اعتقل شخصية بارزة في "الإدارة المدنية" وبحوزته "معلومات سرية"

كشفت صحيفة "إسرائيل اليوم" صباح يوم الخميس، عن اعتقال أمن السلطة الفلسطينية لمسئول كبير في الإدارة المدنية وبحوزته معلومات سرية خطيرة وحساسة.

وقالت الصحيفة العبرية عبر موقعها الإلكتروني، إنّ الأمن الوقائي الفلسطينى اعتقل "نضال العطارى" من سكان قضاء نابلس، وهو الذراع الأيمن لضابط السجل العقاري فى الإدارة المدنية "تومر كارمى".

 

وقالت الصحيفة، إنّ مهمة العطارى تتمثل فى التدقيق بجميع ملفات صفقات بيع الأراضي فى الضفه الغربية.

وشددت، أنّ العطارى طلب من الضابط تومر إصطحاب بعض الملفات معه إلى البيت ليستكمل التدقيق فيها، كون وقت العمل لا يتسع لذلك فوافق الضابط، و أخذ العطارى معه 30 ملف إلى المنزل".

وتابعت، "فى اليوم التالى لم يأتى العطارى إلى العمل فى الإدارة المدنية، وتبين أنه يخضع للتحقيق لدى أجهزة الأمن الفلسطينية وتم مصادرة جميع الملفات التى بحوزته.

خطأ كبير ..

ونوهت، أن الإدارة المدنيه لا تتبع النظام المحوسب فى حفظ الملفات، وعليه لم تحتفظ بنسخه عنها و لا توجد نسخه أخرى عن هذه الملفات لديها، والأخطر فى الأمر، أن العطارى قد يكشف عن سماسرة الأراضي من الفلسطينيين.

ونوهت، إلى أنّ أمن السلطة سيتمكن من خلال الملفات التى بحوزته من معرفة التجار الذين تربطهم صفقات بيع لأراضى فلسطينيه للمستوطنين ..

 

وعلق عضو الكنيست "عميحاي شكلي" من اليمين الإسرائيلي في تغريدة له عبر "تويتر" قائلاً: "هذا المنشور زلزال، اختطفت السلطة الفلسطينية موظفاً كبيراً في الإدارة المدنية وبحوزته مواد حساسة. 

وأوضح، أنّ "الإدارة المدنية التي تدير بحكم الأمر الواقع الضفة، فهو خرق استخباراتي وتتأثر من الداخل بالسلطة الفلسطينية، ومن المستحيل الانتقال إلى جدول الأعمال، وسأطالب بمناقشة عاجلة حول هذا الموضوع في لجنة الشؤون الخارجية والجيش".

 

ورد عضو الكنيست إيتمار بن غفير: "هذا إخفاق أمني يترك معلومات سرية في يد العدو. ووجه اللوم إلى الإدارة المدنية التي تعاونت مع العدو ولم تمنع تسليم المستندات الحكم مع الجناة".

وعلق  المحامي موريس هيرش ، وهو محام عسكري سابق سابق ، على القضية المقلقة: "من الفشل إلى الفشل ، دون تعلم. بالنسبة لمن لا يفهم ، تعتبر الإدارة المدنية من أخطر الهيئات بالنسبة لمستقبل شعب إسرائيل في أرض إسرائيل. لسنوات ، اعتبرت الهيئة نفسها مسؤولة عن بناء الدولة الفلسطينية أكثر من مسؤولية تشجيع عودة اليهود إلى إسرائيل ".

disqus comments here