محو جدارية الشهداء في أم الفحم

قام "مجهولون" بمحو جدارية الشهداء الخمسة في مدينة أم الفحم، فجر اليوم الأحد، بعد حملة قادها مستوطنون متطرفون على منصات التواصل الاجتماعي تطالب الشرطة بالتدخل لمحوها وإزالتها.

وأشار شاهد عيّان من أم الفحم إلى أن "سيارة استقلها أربعة مستعربين ركنوا سيارتهم مقابل الجدار طلوا الحائط بالدهان وغطوا صور الشهداء، وهم ملثمون، وفرّوا من المكان".

وأوضح الشاهد على محو الجدارية أن "سيارة أخرى كان فيها مستعربان إضافيان كانت تنتظرهم في آخر الطريق وسيارة من القوات الخاصة التابعة لوحدة "اليسام" كانت تؤمن لهم الطريق". 

 

وسبق عملية تخريب الجدارية، احتجاج من ناشطين "إسرائيليين" على منصات التواصل الاجتماعي طالبوا بتدخل الأجهزة الأمنية لمحوها.

وفي سياق متّصل، قام مجهولون بالاعتداء على عدد من الجداريات في مدينة الناصرة وتلطيخ بعضها بالطلاء الأسود، وطمس معالم البعض منها بشكل كامل، عدة مرات منذ الهبّة الشعبية في أيار/ مايو 2021.

وفي كل مرة استُهدفت الجداريات الفلسطينية أعادت الحراكات الشبابية رسمها من جديد.

ويُشار إلى أن جداريات فلسطينية عدة تعرّضت لتخريب أو محاولات تخريب على يد جهات رسميّة أو مجهولة مثلما حدث في قرية الجشّ، إذ اتهم الحراك الجشي المستقل، عمالا من مجلس الجش المحلي بمحو جداريّة "إضراب الكرامة".

disqus comments here