السلطات السودانية تجدد التزامها باتفاق جوبا للسلام

أكدت السلطات الانتقالية في السودان التزامها بتنفيذ بنود اتفاق جوبا للسلام ومتابعة العمل لاستكمال تنفيذ بنوده، خاصةً بند الترتيبات الأمنية، وجددت دعوتها للحركات المسلحة غير الموقعة على الاتفاق إلى الانضمام إليه.

وقال رئيس مجلس السيادة الانتقالي، عبد الفتاح البرهان، في كلمة ألقاها يوم الأحد بمناسبة ذكرى مرور عام على توقيع الاتفاق، "أؤكد التزامنا التام بتنفيذ بنود اتفاق سلام جوبا مع شركائنا الموقعين، وندعو الأخوين عبد العزيز الحلو وعبد الواحد محمد نور إلى ضرورة انضمامهما لعملية السلام الشامل، الذي لا يستثني أي مكونٍ من مكونات الشعب السوداني".

كما دعا البرهان الموقعين على الاتفاق "لبذل المزيد من الجهد، والعمل الدؤوب لاستكمال تنفيذ بنود الاتفاقية، خاصةً بند الترتيبات الأمنية وتعويض التأخير الذي حدث".

وفي السياق، أعربت دول "الترويكا" المعنية بالسودان (الولايات المتحدة، والمملكة المتحدة، والنرويج) عما وصفته بخيبة أملها جراء بطء التقدم في مفاوضات السلام بين السلطات الانتقالية والحركات المسلحة، مجددة دعوة أطراف اتفاق جوبا للسلام بتجديد الالتزام بتنفيذه كاملا.

وقال بيان للدول، نشرته الخارجية الأمريكية، إنها "قلقة للغاية من التأخير في تنفيذ الالتزامات التي تم التعهد بها قبل عام، ويشمل ذلك إنشاء مفوضية السلام، وآلية المراقبة والتقييم، والمجلس التشريعي الانتقالي، وإنشاء ترتيبات أمنية لقوات حفظ الأمن في دارفور".

وذكرت أنها "تشيد بالخطوات التي تم إحرازها نحو العدالة الانتقالية، بما في ذلك تعاون الحكومة مع المحكمة الجنائية الدولية، والتزام مجلس الوزراء المعلن بتسليم الرئيس السابق عمر البشير والمسؤولين السابقين الآخرين الخاضعين لمذكرات توقيف دولية".

وحثت الحكومة "على التحرك بسرعة في هذا الالتزام وإحراز تقدم في إنشاء المحكمة الخاصة بدارفور".

disqus comments here