آليات الاحتلال تجرّف أراضٍ في سلفيت لصالح مستوطنة "اريئيل"

تواصل آليات وجرافات الاحتلال أعمال التجريف لسرقة مزيدًا من أراضي محافظة سليفت بالضفة الغربية، لصالح الاستيطان.

وقال شهود عيان لوسائل إعلام محلية إن كسارات ضخمة وجرافات تابعة للاحتلال تقوم بعمليات تجريف منذ صباح اليوم السبت، في منطقة واد عبد الرحمن ورأس قرة خلف الجدار جنوب مستوطنة "اريئيل" وشمال سلفيت.

وأضافوا أن الكسارات تعمل على تكسير الحجارة ومصادرة تربة المنطقة، ويجري تهيئة الأرض على شكل مدرجات وعمل بنى تحتية.

بدوره ذكر رئيس بلدية سلفيت عبد الكريم زبيدي أن قرابة ألف دونم يجري عمل تجريف، وإقامة بنية تحتية فيها لصالح مستوطنة "اريئيل" على حساب أراضي المزارعين الفلسطينيين.

وأوضح زبيدي أن المنطقة الشمالية من سلفيت أصبحت بالكامل تحت سيطرة المستوطنين، مشيرًا أن المزارع الفلسطيني يتكبد جراء ذلك خسائر فادحة.

من جانبه، أكد الباحث بشؤون الاستيطان خالد معالي، أن جرافات الاحتلال لا تتوقف عن العمل في أراضي سلفيت دون إخطار أصحاب الأراضي بالمصادرة أو التجريف كما كان يجري سابقا.

ولفت معالي إلى أن سلطات الاحتلال بصدد إقامة كلية طب في المنطقة المجرفة وبنية تحتية أخرى، موضحًا أن ما يجري من أعمال استيطانية يخالف القانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف الرابعة.

disqus comments here