محلل يكشف عن مخاطر تهدد يوم تنصيب بايدن.. ويؤكد: الاستعدادات الأمنية ستكون أقوى

قال حسن هاشميان محلل السياسي، إنه يتوقع أن تمر الأيام المقبلة بالولايات المتحدة الأمريكية وحتى يوم تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، بسلام ودون تهديدات، مشيرًا إلى استعداد أمريكا بتعزيزات أمنية كبيرة لمواجهة أي تهديدات يوم التنصيب.

وأضاف المحلل السياسي، أن هناك جهات تشير بالتهديدات وقذف القنابل اليدوية يوم التنصيب ومقر التنصيب للرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، لافتًا إلى استعداد قوات الأمن والإف أي بي بالولايات المتحدة الأمريكية لمثل هذه التهديدات باتخاذها إجراءات استباقية لمواجهة مثل هذه التهديدات.

وأشار المحلل السياسي، إلى أن هذه الإجراءات استباقية بعد الانتقادات التي وجهت للولايات المتحدة الأمريكية بعد أحداث 6 يناير الماضي واقتحام الكونجرس الأمريكي، موضحاً أن الأجهزة الأمنية في أمريكا لاتريد أن تضع نفسها مجدداً تحت علامات الاستفهام خاصة بعد الأحداث الأخيرة.

واعتقد المحلل السياسي، أن مثل الإجراءات الاستباقية كافية لمواجهة أي تهديدات بعد أن نجحت في شل حركات العديد من ممثلي هذه الجهات، موضحاً أن الأيام المقبلة حتى يوم التنصيب للرئيس المنتخب جو بايدن ستمر بهدوء دون أي ازمات أو تهديدات.

ونوه الحلل السياسي، إلى أن الاجتماعات بالولايات المتحدة الأمريكية خاصة لمجلس الشيوخ لن تكون إلا يوم 19 يناير الجاري وخاصة بمسألة عزل الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، مضيفاً أنه يتوقع أن مناقشة مصير دونالد ترامب لن يتم إلا بعد تولي فعلياً جو بايدن رئاسة الولايلات المتحدة الأمريكية .

وشهدت العاصمة الأمريكية واشنطن انتشاراً أمنياً مكثفاً في منطقة المتنزه الوطني الذي يضم مبنيي الكونغرس والبيت الأبيض ومعظم الوزارات والمباني الفيدرالية، وجاءت هذه الإجراءات الاستثنائية عقب اقتحام أنصار الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترامب لمبنى الكونغرس الأسبوع الماضي.

ومن جهته، قال السفير حسين هريدي مساعد وزير الخارجية الأسبق، إن هدف نانسي باتريسيا بيلوسي رئيس مجلس النواب الأمريكي وأعضاء الحزب الجمهوري بالمجلس والغير معلن هو عدم دخول الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المنتهية ولايته 20 يناير الجاري الانتخابات الرئاسية الأمريكية 2024، مشيرًا إلى أن ترامب أول رئيس أمريكي تتم مساءلته قانونياً وتوجيه له الاتهامات من قبل مجلس النواب وهو ما يترتب عليه حرمانه من حقوقه السياسية وخوض المنافسة على أي منصب فيدرالي سواء انتخابات رئاسية أو مناصب أخرى.

وأضاف هريدي، أنه سيتم مساءلة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب من خلال لائحة الاتهامات التي أعدتها رئيس مجلس النواب وفقاً للدستور وهو من يُصدر القرار بعزل الرئيس أو لم يُصدر، مؤكدًا أن مجلس الشيوخ الأمريكي لن يلتئم إلا يوم 19 يناير الجاري وسيقوم بإجراءات محاكمة ترامب خاصة بعد يوم 20 يناير بعد تنصيب الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن وحلف اليمين الدستورية. وأشار مساعد وزير الخارجية الأسبق، إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية تشهد جدلا كبيرًا وانقساما بعد أحداث 6 يناير واقتحام الكونجرس الأمريكي، لافتاً إلى أن الكونجرس يوجه الاتهمامات إلى دونالد ترامب بالهجوم على الكونجرس ورفع راية العصيان بالولايات المتحدة الأمريكية والاعتراض على نتائج الانتخابات.

وأكد مساعد وزير الخارجية الأسبق، أن حال المحاكمة من قبل مجلس الشيوخ لابد من موافقة ثلثي المجلس على المحاكمة، منوهاً إلى أن الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن أمام مهمة كبيرة في توحيد الصف بالشعب الأمريكي وهي لحظة فارقة في الحياة الأمريكية بعدما سببه الرئيس دونالد ترامب وهي حادثة غير مسبوقة في التاريخ الأمريكي ولم تحدث من قبل وهي على حافة الهاوية والدخول في الحرب الأهلية كما حدث من زمن كبير

وتنظم قوات الأمن الأمريكية عملية أمنية موسعة على مستوى البلاد لإحباط أي أعمال عنف قبل تنصيب الرئيس المنتخب جو بايدن، ويحقق مسئولون اتحاديون في تهديدات على الإنترنت ورسائل تهديد لأعضاء الكونجرس.

disqus comments here