استشهاد فتاة وشاب بحادثين منفصلين برصاص الاحتلال في جنين والقدس

استشهدت فتاة فلسطينية، صباح اليوم الخميس، بعد إصابتها برصاص قوات الاحتلال ، بدعوى محاولتها تنفيذ عملية طعن.
ووفق مصادر محلية مطلعة فإن قوات الاحتلال أطلقت النار تجاه فلسطينية قرب باب السلسلة المؤدي للمسجد الأقصى، وأصابتها حيث شوهدت تسقط على الأرض والجنود الصهاينة حولها، وأُعلن استشهادها لاحقًا.
وذكرت مصادر محلية أن الشهيدة هي إسراء خزيمية 30 عامًا من سكان قباطية في جنين.
ووفق الناطقة بلسان شرطة الاحتلال في القدس؛ "وصلت مشتبه بها مؤخرًا إلى بوابة تشين (باب السلسلة) في المدينة القديمة حيث حاولت طعن ضباط الشرطة (دون وقوع إصابات) باستخدام أداة حادة".
وأشارت إلى "تحييد المشتبه بها على الفور من الشرطة على الفور"، وهو مصطلح صهيوني يشير إلى السيطرة على الشخص بعد إصابته أو قتله.
ولاحقًا، أعلنت شرطة الاحتلال أعلنت عن استشهاد الفلسطينية التي أصيبت قرب باب السلسلة في البلدة القديمة بالقدس المحتلة وقالت إنها من بلدة قباطية قضاء جنين.
شهيد خلال اشتباكات مسلحة مع الاحتلال في برقين

كما استشهد الشاب علاء ناصر شفيق زيود (22عاما) من بلدة السيلة الحارثية خلال اشتباك مسلح مع قوات الاحتلال في بلدة برقين قرب جنين فجر اليوم الخميس.
واقتحمت دوريات عسكرية برقين من كافة المداخل، كفيرت واليامون وكفردان، وأغلقوا وسطها، في وقت حاصروا فيه منطقة جبل الخصم الذي كان ساحة لعملية الاحتلال فجر يوم الأحد الماضي والتي أصيب فيها جنديان واستشهد شابين.
وشنت حملة دهم وتفتيش بمشاركة وحدة "اليمام" التي حاصرت عدة منازل واعتقلت شابين من داخلها.
وحاصرت قوات الاحتلال منزل الأسير الجريح محمد زرعيني في جبل الخصم في برقين في منطقة "المطلة" والذي كان أصيب برصاص الاحتلال واعتقل ومدد أمس توقيفه لمدة أسبوع، وطالبت تلك القوات عبر مكبرات الصوت المتواجدين فيه بالخروج ومغادرته، علما أن المنزل خال من السكان.
وسمع صوت تفجيرات في المنطقة وخاصةً محيط منزل زرعيني الذي تحول لثكنة عسكرية احتل الجنود خلالها عدة منازل ونصبوا الوحدات الخاصة فيها، وسط سماع تبادل لإطلاق النار.


 

 

disqus comments here