التجمع الإعلامي الديمقراطي: نفتخر بالصحفي الفلسطيني ويجب فضح جرائم الاحتلال دوليا

دعا التجمع الإعلامي الديمقراطي إلى ضرورة فضح جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق الصحفيين الفلسطينيين دوليا، معربا عن فخره بالجهود التي يبذلها الصحفي الفلسطيني تجاه أبناء شعبه وقضيته الوطنية العادلة.
وقال التجمع إن هذه الدعوة تأتي على شرف اليوم العالمي للتضامن مع الصحفي الفلسطيني الذي يصادف يوم 26 أيلول من كل عام والذي أقره الاتحاد الدولي للصحفيين عام 1996، حيث يعبر فيه العالم عن تضامنهم الواسع مع الصحفي الفلسطيني جراء الاستهدافات المباشرة التي يتعرض لها من قبل الاحتلال خلال القيام بعمله المهني والوطني، والتي كان آخرها استهداف المقرات الإعلامية المحلية والدولية، وقتل الصحفي يوسف أبو حسين خلال العدوان الأخير على غزة.
وأكد التجمع أن هذه المناسبة تعبر عن عمق التضامن الدولي مع الصحفي الفلسطيني نتيجة الممارسات الإسرائيلية الغاشمة والمفضوحة بحق الصحفيين الفلسطينيين، بل اعتراف دولي أيضا بأن الفلسطيني يمارس ضده كافة أشكال الظلم والاضطهاد، وأن الاحتلال الإسرائيلي يضرب كافة القوانين والأعراف والمواثيق الدولية بعرض الحائط.
وطالب التجمع في هذه المناسبة بضرورة توفير الحماية الدولية الكاملة للصحفيين الفلسطينيين الذين ما زالوا يواجهون سياسات الاحتلال القمعية خلال تأدية دورهم المهني بأقلامهم وعدساتهم، وصمودهم الأسطوري على أرض فلسطين وذلك بالتغطية الإعلامية لكافة انتهاكات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني.
وعبر التجمع عن تضامنه الكبير مع الزملاء الصحفيين المعتقلين لدى قوات الإحتلال والذي يزيد عددهم عن 20 صحفيا، داعيا المؤسسات الحقوقية والمنظمات الدولية إلى ضرورة التدخل للإفراج عنهم، والعمل على محاكمة جيش الإحتلال الإسرائيلي.
ووجه التجمع التحية إلى جموع الصحفيين على تضحياتهم البارزة خلال مسيرتهم النضالية من خلال تأدية دورهم المهني والوطني في نشر الرواية الفلسطينية، وفضح جرائم المحتل بحق الشعب الفلسطيني بأسره.

disqus comments here