«الديمقراطية»: الشهيد محمد على خبيصة ابن «بيتا»، رمز في التصدي لعدوان الاحتلال والاستيطان

نعت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وتزف إلى جماهير شعبنا الشهيد البطل (محمد علي خبيصة)، الذي استشهد وهو يقاوم الاحتلال البغيض الذي يسعى للاستيلاء وسرقة الأراضي الفلسطينية في «بيتا» وفي كل الأراضي الفلسطينية.
وتتقدم الجبهة الى ذويه وكل أهالي بلدة بيتا البطلة بأحر التعازي والمواساة، مؤكدةً أن الشهيد (محمد) الذي انضم إلى شهداء بلدة «بيتا» الخالدين، وكل شهداء الشعب الفلسطيني، سيبقى رمزاً لمقاومة الشعب الفلسطيني.
وقال الجبهة إن «ما يجري في «بيتا» البطلة والتي قدمت ثمانية شهداء وعشرات المعتقلين ومئات الجرحى، أثناء تصديها لمحاولة الاحتلال الاستيلاء على «جبل صبيح»، إنما يقول للعالم أجمع أن هذه الأرض ستبقى فلسطينية وأن الاحتلال لا بد زائل».
وأضافت الجبهة أن «وحدة أهالي «بيتا» وقواها الوطنية والقرى المجاورة في مواجهة الهجمة الاستيطانية، هو بالضبط على النقيض من سياسة السلطة الفلسطينية وقيادتها المتنفذة، في استمرار مراهنتها على الاحتلال الذي يستمر في سرقة الأرض الفلسطينية، واستقوائها ببعض التسهيلات التي هدفها ليس أكثر من تجميل صورة الاحتلال».
ودعت الجبهة الديمقراطية القيادة الفلسطينية إلى العودة إلى مسار الوحدة الوطنية، ورسم سياسة واستراتيجية وطنية كفاحية ضد الاحتلال والاستيطان، سياسة تقوم على استنهاض عناصر القوة لدى الشعب الفلسطيني، وتشديد الهبة الشعبية في وجه الاحتلال وإجراءاته، سياسة من أجل رفع كلفة الاحتلال ودفعه إلى التسليم بحقوق شعبنا‎. ■

disqus comments here