مناورة نتنياهو الجديدة حول صفقة مع غانتس لإسقاط حكومة بينيت - لابيد

قالت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" العبرية، في تقرير نشرته يوم السبت، إنَّ زعيم المعارضة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو اقترح مرة أخرى على وزير الجيش بيني غانتس اتفاق تشكيل ائتلاف حكومي، يصبح بموجبه زعيم حزب "أزرق-أبيض" رئيساً للوزراء.

وأكدت مصادر مقربة من غانتس، الذي لم يعلق هو نفسه على تقرير القناة 12 العبرية، أنَّ وزير الجيش التقى نتنياهو في نهاية جلسة الكنيست الأخيرة، قائلة إنَّ ذلك جزء من محاولات حشد التأييد لقانون ينظم الإعفاءات من الخدمة العسكرية للعديد من أعضاء الطائفة اليهودية الحريدية.

ائتلاف يميني جديد 

لكن التقرير ذكر أنه في الاجتماع، قدَّم نتنياهو اقتراحاً إلى غانتس ينص على أنَّ "الائتلاف يميني، لكنك ستكون زعيمه".

في المقابل لم يوضح التقرير ما إذا كانت هذا المقترح، يتضمن اتفاقية للتناوب على رئاسة الوزراء. ويُفترَض أنَّ هذا العرض قد قُدِّم على أساس احتمال فشل الحكومة في تمرير زوج من مشروعات قوانين الميزانية في ثلاث قراءات، خلال جلسة مكتملة النصاب للكنيست بحلول الموعد النهائي في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2021، والذي سيؤدي تلقائياً إلى حل البرلمان وإجراء انتخابات.

في المقابل شهدت الأشهر الأخيرة عدة تقارير تقول،  أنَّ زعيم الليكود كان يغازل رئيس حزب "أزرق-أبيض" لينسحب من ائتلاف رئيس الوزراء نفتالي بينيت وينضم بدلاً من ذلك إلى رئيس المعارضة في تشكيل حكومة بديلة.

تولي رئاسة الوزراء 

وذكرت القناة 12 العبرية، أنَّ غانتس ونتنياهو تحدثا أيضاً قبل عطلة رأس السنة في بداية الشهر، لتبادل التحيات التقليدية.

من جانبه، قال عضو الكنيست ميكي زوهار، حليف نتنياهو، للقناة يوم الجمعة، 17 سبتمبر/أيلول، إنَّ الاقتراح هو الفرصة الوحيدة التي أتيحت لغانتس لتولي رئاسة الوزراء.

حيث صرّح زوهار: "إذا كانت هناك انتخابات، أعتقد أنَّ الجمهور سيعيد دعمه (لليكود) بل يعززه؛ لذا فهذه هي الطريقة الأضمن للعودة إلى قيادة الدولة. الطرق الأخرى، سواء عبر غانتس أو أي طريق آخر، أعقد بكثير. لدى غانتس فرصة ضئيلة لأن يصبح رئيساً للوزراء، وإذا لم ينتهز هذه الفرصة، فلن يصل أبداً لهذا المنصب".

وتأتي الأنباء عن الاقتراح بعد أيام من شن نتنياهو هجوماً ضد غانتس، عندما قال وزير الجيش إنه مستعد لقبول سيناريو تتفاوض فيه الولايات المتحدة على اتفاق نووي جديد مع إيران. وهذه التعليقات هي أول هجوم شخصي على غانتس من قبل نتنياهو منذ تشكيل الحكومة الجديدة.

كان نتنياهو وغانتس شريكين في الائتلاف الحكومي السابق، لكنه انهار في عام 2020 بعدما رفض الأول تمرير الميزانية، في محاولة لمنع الأخير من أن يصبح رئيساً للوزراء في صفقة التناوب المُتفَق عليها مسبقاً.

كذلك وعندما سُئِل عن عرض زعيم الليكود، قال غانتس مراراً وتكراراً إنه غير مهتم وإنه يمكن الوثوق بنتنياهو. ومع ذلك، فقد شوهد الاثنان أيضاً يحييان بعضهما في الأحداث العامة في الأشهر الأخيرة، مما يغذي التكهنات بأنَّ غانتس قد يتخلى عن القيادة.

disqus comments here