الناصرة: مظاهرة أمام سجن جلبوع إسنادًا للأسرى

نظم الفلسطينيون من أهالي الـ 48، وقفة احتجاجية؛ دعمًا للأسرى الـ (6) في سجن جلبوع، والذي أُعيد أسر أربعة منهم، وإسنادًا لهم لما تفعله قوات الاحتلال بهم من تعذيب وقمع داخل السجن.

جاء ذلك تلبية لدعوة من “الرابطة”، “أبناء البلد” و”كفاح”، للمُشاركة الواسعة في المظاهرة التي تحمل عنوان "الحرية لأسرى الحرية" أمام سجن "جلبوع".

وحمل المتظاهرين العلم الفلسطيني، ولافتات مكتوب عليها "لا لسياسة العزل"، وأيضًا " لا لقمع الأسرى".

وطالب المتظاهرين بضرورة حرية الأسرى، ومنع التنكيل بهم.

وأوضحت اللجنة، في بيانٍ لها بوقتٍ سابق، أنّه "وبعد نجاح ستة أسرى من أبناء شعبنا بتحرير أنفسهم من سجن جلبوع وإعادة اعتقال أربعة منهم واحتجازهم في أقبية المخابرات في سجن الجلمة، يعيش أسرى شعبنا الفلسطيني في السجون الإسرائيلية حالة من التضييق والتنكيل والانتقام وصلت حد منعهم من حقوقهم الأساسية التي كفلتها لهم كافة المواثيق والمعاهدات الدولية والإنسانية في حالة انتقامية من قبل السجانين والمؤسّسة الإسرائيليّة".

وبيّنت نّ "التنكيل والتعذيب والانتقام الذي يتعرّض له سجناء الحرية من أبناء شعبنا الفلسطيني في السجون الإسرائيلية هو خارج القانون والقيم الإنسانية والقانونية، وهو يستدعي من أبناء شعبنا خطوات إسنادية داعمة؛ لمطالبهم الإنسانية العادلة ولحقوقهم الشرعية التي كفلتها لهم كل المواثيق والمعاهدات الدولية".

وخلال الأيّام الماضية، شارك الآلاف من أبناء شعبنا في مدن الضفة المحتلة والداخل وغزّة في مسيرات جماهيريّة اسنادًا ودعمًا للأسرى الستة الذي انتزعوا حريتهم من سجن "جلبوع"، قبل أن تتمكّن سلطات الاحتلال من اعتقال أربعة منهم.

يُشار إلى أنّ قوات الاحتلال اعتقلت الأسيرين زكريا الزبيدي (45 عامًا) ومحمد قاسم عارضة (39 عامًا) في موقف للشاحنات في قرية أم الغنم بالقرب من جبل الطور، وذلك بعد ساعات من اعتقال الأسيرين محمود عبد الله عارضة (46 عامًا) ويعقوب محمد قادري (49 عامًا) في أطراف مدينة الناصرة.

disqus comments here