«الديمقراطية»: إعادة اعتقال الاحتلال لأربعة أسرى من المحررين من سجن «جلبوع» لا ينتقص من عظمة ما حققوه

حذرت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، الاحتلال  الإسرائيلي من المساس بحياة الأسرى الأبطال الأربعة الذين تحرروا من سجن «جلبوع »، والذين أعاد الاحتلال الإسرائيلي اعتقالهم بالأمس وصباح اليوم. مؤكداً أن ما حققه الأبطال الستة الذين تمكنوا من التحرر لا يمكن الانتقاص منه ، فهم  وجهوا ضربة موجعة للمنظومة الأمنية الإسرائيلية وهيبتها، وأثبتوا للعالم أن إرادتهم وإرادة  كافة الأسرى الفلسطينيين وتطلعهم إلى الحرية  أقوى من كل الإجراءات الأمنية المشددة التي يقوم بها الاحتلال، وهم ببطولتهم قد حققوا الكثير لقضية الأسرى التي أعادوها إلى الصدارة على المستوى الدولي، وخاصة على مستوى المؤسسات الحقوقية ، كما أنهم أعادوا هذه القضية إلى الصدارة على مستوى الجمهور الفلسطيني ،الذي انتفض في وجه الاحتلال إسنادا لهم ولكافة الأسرى في سجون الاحتلال في معركتهم ضد هجمة حكومة الاحتلال ومصلحة السجون .
وقالت الجبهة إن الوحدة الوطنية التي تجلت بأروع صورها ، سواء على  صعيد الحركة الأسيرة داخل السجون الإسرائيلية ،التي أعلنت التمرد والعصيان والنفير في مواجهة إجراءات إدارة السجون في  حملتها القمعية ، انتقاما لعملية التحرر من سجن " جلبوع" ، أو تلك الوحدة الوطنية التي تجلت في ميدان المواجهة مع الاحتلال في عشرات المواقع في المدن والقرى والمخيمات على امتداد مساحة الوطن ، لم تكن لتتعزز لولا بطولة وتمكّن  الأسرى الستة من التحرر من السجن.
وأضافت الجبهة أن ما جرى من تحرر للأسرى الستة وإعادة الاعتقال لبعضهم ، وانتفاضة الجماهير الفلسطينية في وجه الاحتلال ، قد أعاد فرض قضية الأسرى الفلسطينيين وبقوة على الأجندة الوطنية ، فلا حلول سياسية للقضية الفلسطينية ما دام هناك أسير واحد يقبع خلف قضبان سجون الاحتلال ، ولا إجراءات بناء الثقة مع  الاحتلال يمكنها أن تكون على حساب  الصمت  على إجراءات الاحتلال التعسفية  بحق الأسرى الأبطال  المناضلين من أجل حرية شعبهم.
وختمت الجبهة بيانها مؤكدةً أن المعركة من أجل حرية الأسرى الفلسطينيين، ستبقى مستمرة باعتبارها جزءا أساسيا من المعركة الشاملة مع الاحتلال حتى كنسه وحتى ينال شعبنا حريته واستقلاله الوطني. ■

disqus comments here