إعلام عبري: لم يعد مستبعد أن تنطلق "صواريخ غزة" لنصرة الأسرى

قال مراسل صحيفة "يديعوت" العبرية، ليؤور ليفي: مساء يوم الأربعاء، إن "أحداث السجون الآن تتصاعد ‐ زاد الضغط على غزة".

وأكد ليفي عبر حسابه على "تويتر"، أن أي سيناريو آخر سيؤدي حتمًا إلى مقتل الأسرى الستة، يمكن أن يؤدي إلى تقويض الاستقرار الأمني ​​في الضفة الغربية وقطاع غزة.

 

وقال الصحفي الإسرائيلي يوني بن مناحيم، عبر تغريدة له على "تويتر" إن تنظيم الجهاد أعلن حربًا على مصلحة السجون، ويحرض سجناؤه في السجون بعمل مواجهات من أجل تشويش عملية المطاردة الكبيرة للقبض على الـ (6) السجناء الفاريين.

وأشار أنه "ليس من المستبعد أن يقوم أيضًا بإطلاق صواريخ من قطاع غزة تجاه إسرائيل."

وأفادت إذاعة الجيش الإسرائيلي، إنه تم استدعاء حوالي 30 جنديًا من غفعاتي وقوة طبيّة من كتيبة كركال إلى سجن النقب” للتعامل مع الصدامات التي اندلعت هناك مع الأسرى.

 

وقام الأسرى في سجن النقب وسجن ريمون، مساء يوم الأربعاء،  بإشعال حريق عدة غرف داخل الأقسام؛ ردًا على حملة القمع الشرسة التي يتعرضون لها، بحسب إذاعة الأسرى.

وأكد مكتب إعلام الأسرى، أنه وحتى اللحظة الأسرى أحرقوا 7 غرف بشكل كامل، و4 غرف بشكل جزئي في سجن النقب، وغرف في قسمي 4 و5 في سجن رامون.

وفي وقت سابق اليوم، أعلنت الحركة الوطنية الأسيرة النفير العام والتمرد على كافة قوانين مصلحة سجون الاحتلال، في حال استمرار الإجراءات القمعية والعقابية المتخذة بحقهم لليوم الثالث على التوالي.

وجاء القمع الإسرائيلي للأسرى، بعد تمكن ستة أسرى تنفيذ عملية عبور ناجحة من سجن جلبوع، فيما يستعد أسرى حركة "الجهاد" لخوض إضراب عن الطعام، بدءًا من الأسبوع المقبل. 

كما أن مكبرات الصوت في عدد كبير من مساجد الضفة الغربية تدعو للنزول للشوارع للمشاركة في مسيرات داعمة للأسرى بعد صلاة المغرب، والتوجه نحو الحواجز الإسرائيلية ونقاط التماس لمواجهة الاحتلال.

disqus comments here