دائرة المقاطعة في «الديمقراطية» تقدر موقف جنوب أفريقيا وناميبيا المندد بحصول «إسرائيل» على عضوية الإتحاد الإفريقي

تقدر دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، تنديد دولتي جنوب أفريقيا وناميبيا، بقرار منح «إسرائيل» صفة عضو مراقب في الإتحاد الافريقي، معتبرين أن هذا القرار غير عادل وغير مبرر، في ظل استمرار دولة الاحتلال الإسرائيلية، زيادة ضغوطها على الشعب الفلسطيني، وانتهاكاتها المتواصلة لحقوق الإنسان في فلسطين، مؤكدين أن هذا القرار مخالف لأهداف ومبادئ الإتحاد الإفريقي.
وأكدت دائرة المقاطعة للجبهة، أن موقف دولتي جنوب أفريقيا وناميبيا، يأتي انسجاما  مع قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، خاصة فيما يتعلق باستمرار «إسرائيل» احتلالها للأراضي الفلسطينية، ورفضها تطبيق القرارات الدولية، وعلى رأسها الانسحاب من الأراضي المحتلة بعدوان 1967 بما فيها القدس الشرقية، ومنح الشعب الفلسطيني حقه في إقامة دولته المستقلة كاملة السيادة، ووقف كامل النشاط الاستيطاني الغير شرعي، والسماح للاجئين الفلسطينيين بالعودة إلى الأراضي والممتلكات التي هجروا منها بفعل الإجرام الصهيوني المنظم عام 1948.
ودعت دائرة المقاطعة في الجبهة، الإتحاد الافريقي، الى التراجع عن هذه الخطوة، التي تشجع دولة الاحتلال الإسرائيلية، على الاستمرار في التعامل مع نفسها كدولة فوق القانون الدولي، واستمرارها في ممارسة جميع أشكال الارهاب المنظم بحق الشعب الفلسطيني، وفي مقدمتها جريمتي الاضطهاد والفصل العنصري، مما يجعل من «إسرائيل» دولة الفصل العنصري الأخيرة على وجه الأرض، مطالبة كافة الدول الأعضاء إلى اتخاذ موقف مشابه لما أعلنت عنه دولتي جنوب أفريقيا وناميبيا، اللتين أكدتا موقفهم الثابت في دعم الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المشروعة ■

disqus comments here