«الديمقراطية»: كرس الراحل الكبير جبريل حياته في خدمة شعبه وجمع بين القول والفعل قائداً تاريخياً

أصدر المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين بياناً في رحيل ووداع القائد الوطني أحمد جبريل الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، قال فيه:

يودع شعبنا، وحركته الوطنية المعاصرة، ومعهما حركة التحرير العربية وأحرار العالم، الراحل القائد الوطني الكبير أحمد جبريل، الأمين العام للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، بعد حياة حافلة بالنضال المتواصل، في مقاومة الاحتلال الإسرائيلي، وكل المشاريع التي تطال حقوق شعبنا المشروعة في تحرير أرضه، وإقامة دولته المستقلة، وعاصمتها القدس وعودة اللاجئين من أبنائه إلى ديارهم وممتلكاتهم التي هجروا منها منذ العام 1948.

احتل أحمد جبريل، على رأس الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة-موقعه المرموق في الصف القيادي الفلسطيني الأول، وانتمى إلى مشروع مقاومة الاحتلال منذ مطلع شبابه، وشارك في تأسيس م.ت.ف، وكان عضواً في مجلسها الوطني الأول في مدينة القدس، وكانت له مساهمته الكبرى في إعادة بناء الشخصية الوطنية الفلسطينية وبرنامج التحرير والعودة، بكل وسائل النضال، وعلى رأسها الكفاح المسلح. حيث كان للرفاق في الجبهة الشعبية- القيادة العامة بقيادة الراحل الكبير أحمد جبريل، اسهاماتها المميزة في العمليات النوعية التي أسست إلى جانب باقي فصائل المقاومة الفلسطينية مرحلة جديدة من مراحل النضال ضد العدو الإسرائيلي، من ضمن ما أثمرته، الانتفاضة الوطنية الكبرى لشعبنا في العام 1987.

كان جبريل شخصية قيادية وطنية فلسطينية، سخرت كل طاقاتها في خدمة القضية الوطنية، وقدم في هذا السياق ولده البكر المناضل جهاد جبريل شهيداً من أجل فلسطين، وقدم نموذجاً للقائد الوطني الذي يجمع بين القول والفعل وبقي في عهده حتى اللحظات الأخيرة من حياته.

إن المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، وهو يودع رفيقاً، وقائداً وطنياً كبيراً وقامة نضالية ذات تاريخ حافل، يتقدم من الرفاق الأعزاء في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين- القيادة العامة، والى أبناء شعبنا، كما يتقدم الى عائلة الراحل الكبير  بأحر التعازي، وكله ثقة بأن القيادة الجديدة للجبهة الشعبية- القيادة العامة، سوف تصون الإرث الثري للراحل الكبير، في موقعها النضالي، وحرصها على وحدة الشعب الفلسطيني ووحدة قواه الوطنية ووحدة برنامجه النضالي، في إطار م.ت.ف الائتلافية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، والتي كان للراحل الكبير ولجبهته المناضلة الدور الذي لا يمحى في تأسيسها وتطويرها لتشكل الجبهة الوطنية المتحدة لشعبنا.

الخلود للراحل الكبير القائد أحمد جبريل.

أصدق المشاعر الرفاقية لقيادة الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين - القيادة العامة، وعموم مناضليها ولعموم أفراد عائلته الكريمة.

المجد للوطن.

المكتب السياسي

 

للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

 

disqus comments here