مخططان جديدان: توسعة وتطوير على حساب أراضي الطيبة

يُهدد مخطط شارع 444 الالتفافي ومخطط توسعة وتطوير شارع 553 بمصادرة مئات الدونمات من أراضي أهالي الطيبة في المنطقة الغربية للمدينة.

 
 
 

ودعت القوى الوطنية وبلدية الطيبة الأهالي إلى التصدي للمخططين وإنشاء حراك شعبي منعا لمصادرة الأراضي، علما أن المنطقة الغربية للطيبة خسرت مساحات واسعة من نفوذها لصالح مخططات مختلفة.

ونجح أهالي الطيبة واللجنة الشعبية في نضال جماهيري، قبل نحو 7 شهور، بمنع السلطات تضييق الشوارع والممرات في المنطقة الزراعية بسبب مخطط شارع 444 الالتفافي، لتعود السلطات وتلوّح بنيتها مصادرة الأراضي لصالح المخططين، اليوم.

وفي الوقت الذي يحاول أهالي الطيبة التصدي لمخطط شارع 444 الالتفافي، تعتزم السلطات توسيع شارع 553 المحاذي للمدينة على حساب أراضيها، من أجل ربط الشارع بشارع 6 "عابر إسرائيل".

وشهدت الطيبة مخططات ومشاريع قُطرية عدة نفذتها السلطات الإسرائيلية تسببت بمصادرة مئات الدونمات من أراضيها، شارع "عابر إسرائيل" خط الغاز، خط المياه التابع لشركة "مكوروت"، وسكة الحديد، في أعوام سابقة.

رفض المخططات

أجمع أهالي الطيبة والقوى الشعبية والبلدية، على رفض المخططات، وأكدوا على رفض التفريط بالأرض.

المخطط - الصورة من موقع وزارة المواصلات

وشددت بلدية الطيبة بأن "موقفنا واضح، نرفض المخطط جملة وتفصيلا لعدة أسباب أهمها أن الطيبة دفعت ثمنا باهظا من مصادرة أراض لشق ‘عابر إسرائيل’ (مع سكوت رهيب ودون اعتراض للحكم المحلي في حينه). المخطط يتناقض مع ادعاءات دوائر التخطيط بأن المنطقة غربي شارع 6 هي منطقة واد ومحمية طبيعية، أي ممنوع لمدينة الطيبة التوسع بها، وبقدرة قادر من أجل تنفيذ مخططات سلطوية تتغير المعايير".

وختمت البلدية بالقول إن "المخطط يتناقض مع طلب السلطات المحلية بالمنطقة (من ضمنها بلدية الطيبة) لتوسيع رقعة مترو الأنفاق لكي يصل لمنطقة كوخاف يائير".

 
 
 

وبدوره، طالب عضو بلدية الطيبة، المحامي عبد جابر، بـ"عقد جلسة طارئة لبلدية الطيبة".

 

وقال جابر لـ"عرب 48" إن "البلدية مُطالبة بعقد جلسة طارئة من أجل التحرك السريع وقبل فوات الأوان، لمناقشة موضوع مصادرة مئات الدونمات من أراضي المدينة، ولوضع خطة عمل للتصدي قانونيا ضد هذا المشروع وحث الحراك الشعبي ضد هذه المؤامرة".

وقال المحامي وجدي حاج يحيى من حركة "شباب التغيير" لـ"عرب 48" إن "المشكلة الأساسية تكمن في أن مسار المخططات غير معروف، وهكذا لا يمكننا معرفة الأراضي التي ستصادرها السلطات، ما يثير مخاوف جميع أصحاب الأراضي ويمنعهم من الاستثمار في أراضيهم في الوقت الحالي، وهذه وظيفة لجنة التنظيم وأبناء والبلدية بإطلاع الناس على مسار المخطط".

وأكد أن "التحديات كبيرة في مجتمعنا عموما والطيبة خصوصا، وهذا يحتم علينا الوقوف صفا واحدا. كل مخطط يمس مصلحة المواطن يجب أن نمنعه، لأن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة حين تنفذ مخططا لا تعد المواطن العربي في حساباتها، لذلك يجب علينا أن نكون أكثر وعيا. وسيلة النضال الأنجع هي الحشد الشعبي لمواجهة المخططات، لأننا رأينا أنها تأتي بنتيجة كما حصل إزاء مخطط شارع 444 الالتفافي ومحاولة تقليص شوارع المنطقة الغربية والأراضي الزراعية".

وأوضح حاج يحيى أن "الحديث يدور عن مخطط إضافي فضلا عن مخطط شارع 444 الالتفافي، وهو مخطط شارع 553 ما يسمى بمرفق ‘إلكسندر’ الذي سيربط البلدات المجاورة بشارع 6 وسيقتطع مساحات من أراضي الطيبة".

وأضاف أن " شارع 553 مخطط رفضته البلدات اليهودية المجاورة قبل أعوام معدودة. وعلى الرغم من أن المخطط يمر من أراضي الطيبة، لكن نرى في الإعلانات أن المخطط يعطي حلا لمشاكل البلدات المجاورة باستثناء الطيبة".

 

وختم حاج يحيى بالقول إنه "من واجبنا إطلاع الجمهور على التفاصيل المهمة. حتى هذه اللحظات لم يتم مصادرة الأراضي، لذلك نطالب بوقفة موحدة وجدية تجمع كل الفئات وأهمها أصحاب الأراضي الزراعية غربي الطيبة للتصدي لهذا المخطط".

disqus comments here