الشباب الأوروبي الفلسطيني يوجه نداء لكافة أبناء جالياتنا بأوروبا، نصرة لأهلنا في سلوان

دعا اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب" أبناء جالياتنا الفلسطينية على إمتداد القارة الأوروبية، والجمعيات والمؤسسات والاتحادات الفلسطينية ، العاملة على الساحة الأوروبية، للتحرك العاجل، واعادة تنشيط الحراك الشعبي، في مختلف المدن والعواصم الأوروبية،  إسنادا لآلاف  العائلات الفلسطينية  المهددة بالتطهير العرقي  في قرية سلوان وفيما يلي نص التقرير :
يتوجه اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب"، بنداء عاجل لكافة أبناء جالياتنا الفلسطينية على إمتداد القارة الأوروبية، ولكافة الجمعيات والمؤسسات والاتحادات الفلسطينية ، العاملة على الساحة الأوروبية، للتحرك العاجل، واعادة تنشيط الحراك الشعبي، في مختلف المدن والعواصم الأوروبية،  إسنادا لآلاف  العائلات الفلسطينية  المهددة بالتطهير العرقي  في قرية سلوان الملاصقة لأسوار وأبواب القدس القديمة من الناحية الجنوبية الشرقية، والتي يسكنها 55 ألف نسمة، تواجه 6 أحياء منها خطر هدم منازلها أو الإستيلاء عليها وهي: وادي حلوة (6000 نسمة)، البستان (1500 نسمة)، بطن الهوى (726 نسمة)، وادي الربابة (1000 نسمة)، وادي ياصول (1000 نسمة)، وعين اللوزة (500 نسمة)
لقد شرعت قوات الاحتلال الاسرائيلية اليوم  بهدم منزل في حي بطن الهوى، وتقف المئات من البيوت والمحال التجارية الأخرى في الأيام القادمة أمام خطر الهدم الكامل. في أخطر عملية تطهير عرقي ممنهجة ترتكب بحق الشعب الفلسطيني وممتلكاته على  مرأى من العالم، حيث يواجه الشعب الفلسطيني، وحيدا آلة الهدم والقتل الصهيونية، والهجمات التي ينفذها المستوطنون بحماية شرطة الاحتلال الإسرائيلي، كما يشهد العالم بأسره عبر وسائل التواصل الإجتماعي.
وعليه يدعو اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب"، جميع أبناء جالياتنا الفلسطينية على امتداد القارة  الأوروبية، لإعادة توجيه بوصلة الرأي العام العالمي، نحو النكبة الجديدة، التي تحضّر للشعب الفلسطيني على يد نظام الإضطهاد والفصل العنصري "الابارتهايد"، الأخير على وجه الأرض. وذلك بإعادة تفعيل النشاطات والتحركات والفعاليات الميدانية، وتحشيد  جميع الأصدقاء والمتضامنين مع قضية شعبنا الوطنية، وتنظيم الوقفات الاحتجاجية أمام السفارات الاسرائيلية، وتكثيف النشاط الإعلامي، على وسائل التواصل الاجتماعي. وفضح عمليات الهدم الممنهجة، وتفعيل جميع "الهاشتاغات"، التي تعبر عن الإسناد العالمي، للشعب الفلسطيني، والرافض لعملية التطهير العرقي، التي تخالف جميع القرارات الدولية، وذلك بهدف إيصال صوت شعبنا الفلسطيني الأعزل، إلى أوسع نطاق دولي ممكن، وفك الحصار  والتكتيم الإعلامي الذي يفرضه الاحتلال الاسرائيلي، خاصة في ظل الحكومة اليمينية المتطرفة الجديدة. و التي أعلنت بشكل واضح، عن نيتها إرتكاب نكبة جديدة في مدينة القدس المحتلة.
لنكن صوت شعبنا الفلسطيني أينما كنا
يدا بيد نستطيع محاصرة سلطات الاحتلال ومشاريعها الاجرامية
إتحاد الشباب الاوروبي الفلسطيني "شباب"
2962021
disqus comments here