خلال لقاء لابيد...بلينكن: ضرورة معالجة الأزمة الإنسانية ودعم جهود إعادة الإعمار في غزة

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إن تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية ليس بديلا عن الانخراط وحل القضايا مع الفلسطينيين.

 وأكد بلينكن، يوم الأحد، أن تطبيع العلاقات بين إسرائيل ودول عربية ليس بديلا عن الانخراط وحل عدد من القضايا مع الفلسطينيين، موضحا في الوقت ذاته إلى دعم الولايات المتحدة لعمليات التطبيع بين تل أبيب ودول في الشرق الأوسط.

وقال بلينكن، خلال لقاء مع نظيره الإسرائيلي يائير لابيد، في العاصمة الإيطالية روما على هامش جولة أوروبية للوزير الأميركي، إن بلاده تدعم تطبيع إسرائيل مع جيرانها "لكن ذلك ليس بديلا عن الانخراط في القضايا مع الفلسطينيين وحلها".

كما أشار بلينكن، إلى أن هناك مواطن خلاف في العلاقة بين أميركا وإسرائيل، لكن "أهدافنا مشتركة وملتزمون بأمن إسرائيل". 

وكانت إسرائيل قد أعلنت أنها ستخفف القيود على التجارة والصيد في قطاع غزة بعد أن شددتها أثناء فترة قتال استمرت 11 يوما مع حركة حماس التي تسيطر على القطاع.

وتبقي إسرائيل على حصار غزة منذ 15 عاما حيث تمنع دخول المحروقات والكهرباء والكثير من السلع.

وطالبت واشنطن، إسرائيل بتحسين العلاقات مع الفلسطينيين خاصة بعد اعتراف إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل.

من جهته، قال لابيد، حان الوقت كي تدعم الولايات المتحدة جهود التطبيع التي تقوم بها إسرائيل في المنطقة"، في إشارة إلى اتفاقات أبراهام،

ولفت لابيد، إن بلاده لديها "تحفظات شديدة على محادثات فيينا" بشأن العودة للاتفاق النووي، مضيفاً: "قد تكون لدينا خلافات مع واشنطن، لكنها لن تؤثر على أهدافنا المشتركة".

disqus comments here