الأمن الفلسطيني يقمع مظاهرة منددة بقتل "نزار بنات" ويمنع الصحفيين من التغطية

اعتدى الأمن الفلسطيني في مدن متفرقة في الضفة الغربية، مساء يوم الاحد، على عدد من المواطنين بينهم صحفيين خلال قمع مظاهرة منددة بقتل الناشط "نزار بنات".

وخرجت مظاهرات، في مدينة الخليل، ورام الله، وبيت لحم، تنديدًا لمقتل الناشط "نزار بنات".

وأفادت مصادر محلية، بقيام عناصر أمنية بلباس مدني بالإعتداء على المتظاهرين في رام الله خلال تظاهرة منددة باغتيال نزار بنات"،

وأطلقت قوات الأمن قنابل الغاز المسيل للدموع لتفرقة المتظاهرين، ومنع الصحفيين الوصول إلى مكان الحدث لتغطية الأحداث، كما وتقوم بتشغيل الأناشيد  بأصوات صاخبة كمحاولة للتشويش على إيصال أصوات المتظاهرين

وذكرت المصادر، بأن أمن السلطة اعتدى على الصحفي إيهاب الخصيب، وقامت بمصادرة هاتفه خلال التظاهرة.

وأضافت أن العناصر الأمنية تلاحق الآن الصحفيين بغرض مسح تصوير الكاميرات بعد الاعتداء على المسيرة المنددة باغتيال المعارض نزار بنات.

وطالت عدد من الصحفيين، الحماية للوصول لمنطقة الاشتباك، في ظل منع عناصر الأمن الفلسطيني من وصولهم ومحاصرتهم دون نقل الأحداث.

disqus comments here