تونس: المشيشي يعلق على لقاء سعيد والغنوشي ويجدد تمسكه بعدم الاستقالة

اعتبر رئيس الحكومة التونسية هشام المشيشي، أن لقاء رئيس الدولة قيس سعيد برئيس البرلمان راشد الغنوشي، يوم الخميس، يعد إيجابيًا لإعادة التنسيق المشترك بين مؤسسات الحكم لتعمل في انسجام.

ونقلت إذاعة ”جوهرة إف إم“ المحلية عن رئيس الحكومة هشام المشيشي، تأكيده أهمية مثل هذه اللقاءات في تجاوز الظرف الصعب الذي تمر به البلاد، مضيفًا أنه من غير الممكن أن تعمل السلطات في تونس بطريقة متباعدة وبوساطات فيما بينها.

وبشأن ما تم تداوله حول التطرق في  لقاء سعيد والغنوشي إلى رحيل حكومته، قال المشيشي: ”هذا الحديث يعتبر تسريبات وتخمينات وربما أمنيات“.

واعتبر المشيشي أن التوصل إلى لقاء مباشر بين رئيسي الدولة والبرلمان أمر إيجابي، وأن الفترة المقبلة تفترض عقد لقاء ثلاثي يجمعه برئيسي الدولة والبرلمان لمجابهة التحديات الكبرى بتنسيق مشترك.

ويأتي تصريح المشيشي بعد لقاء جمع الخميس رئيس الدولة قيس سعيد برئيس البرلمان وحركة النهضة راشد الغنوشي، حيث أكدت تقارير محلية بشأنه أنه جرى فيه الاتفاق أوليًا على تجاوز الأزمة السياسية من خلال الإطاحة بحكومة المشيشي مقابل تشكيل حكومة سياسية تقودها حركة النهضة.

وبحسب تصريحات أمين عام الاتحاد العام التونسي للشغل( أكبر منظمة نقابية)، نور الدين الطبوبي، فإن رئيس الدولة قيس سعيد يرغب في استقالة رئيس الحكومة هشام المشيشي لبدء الحوار في البلاد، كما تطالب أحزاب المعارضة في البلاد بالمطلب ذاته.

وكان القيادي السابق في حركة النهضة، لطفي زيتون، قد تقدم بمبادرة لتنظيم لقاء بين رئيس الجمهورية قيس سعيد ورئيس البرلمان وحركة النهضة راشد الغنوشي، في محاولة لحلحلة الأزمة السياسية في البلاد.

disqus comments here