"المكتبة الالكترونية"،تنشر كتابها الأول، "عاشوا من أجل فلسطين"، شهداء الجبهة الديمقراطية لتحريرفلسطين

لأنهم الأكرم منا جميعا، ولأنهم  درة تاج ثورتنا العظيمة، من عبدوا بدمائهم الطاهرة، مسيرة الكفاح والنضال، لأنهم عنوان فخرنا ومشاعلنا التي تضيئ لنا درب الحرية والكرامة، تفتتح الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، مبادرة "المكتبة الالكترونية"، بنشر كتابها الأول، "عاشوا من أجل فلسطين"، شهداء الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

حول الكتاب:

ولدت فكرة هذا الكتاب منذ فترة ليست بالقصيرة . وخضعت هذه الفكرة لنقاشات ومشاورات عديدة ، كما خضعت لامتحان صارم في كيفية وإمكانية توفير المواد الضرورية لهذا الكتاب . وبحيث لا يرد فيه الشهداء مجرد أسماء أو أرقام ، بل يقدمون أنفسهم ، رجالا ونساء أحياء ، من خلال أعمالهم التي وصلت الى حد التضحية بالحياة في سبيل الوطن .

لذا يمكن القول إن مسافة بعيدة تفصل بين المسودة الأولى لهذا الكتاب ، والنسخة التي خرجت من المطبعة

إن الطريق الذي قطعه هذا الكتاب ، ليتحول في مجلده الأول ، من مجرد فكرة ، إلى عمل بين دفتين ، ما كان له أن يقطعه ، لولا جهود عدد واسع من الرفاق والزملاء والاصدقاء . نخص بالذكر منهم القائد الشهيد عامر نوفل ، عضو القيادة العسكرية للقوات المسلحة الثورية ، الذي خلف لنا ، بعد رحيله ، كما معتبرا من المخطوطات والاوراق والمعلومات ، وفرت لهذا الكتاب مصدرا غنيا ، نعتقد أنه أسهم في تخليصه من العديد من نواقصه .

كما نذكر منهم قائد القوات المسلحة الثورية خالد عبد الرحيم وعضوي القيادة العسكرية نايف مهنا ( أبو أكرم ) وغسان عبود ، الذين راجعوا مسودة الكتاب ، وسجلوا العديد من الملاحظات المهمة ، مما أسهم في تصحيح بعض ما فيه من أخطاء ، وأضاف إليه أفكار ومقترحات تم الأخذ بها .

كذلك لابد أن نذكر الرفاق محمد بهلول لمساهمته في التوثيق لبعض فصول الكتاب ، ومنير أبو حاكمة وشريف حسني الشريف ، للدور الذي لعباه في توفير صور الشهداء بالعودة إلى أرشيف مجلة )الحرية( وقد صدر )عددها الاول في 1960/1/4 ) وبالعودة أيضا إلى أرشيف الصور الخاص بالمجلة

ولا يفوتنا أن نذكر الجهود المضنية التي بذلها الزميل الفنان زكريا شريف ( زیکوف ) الذي أشرف على تنضيد الكتاب وإخراجه ، في أكثر من نموذج ، إلى أن أصبح على صورته الحالية ، وأغناه باللوحات الفنية لفنانين فلسطينيين وعربا ، خاصة ما خلفه لنا الفنان التشكيلي توفيق عبد العال في ارشيف ( الحرية ) من أعمال فنية جعلت منه مجلدا ، يشكل مصدر اعتزاز لمن يقتنيه .

ومع ذلك فمن الضروري التأكيد أن هذا الكتاب لا يزال يشكو من نواقص ، سيكتشفها الرفاق والأصدقاء ، رغم الجهد الكبير الذي بذل لإخراجه إلى النور .

ومن أهم نواقص هذا الكتاب أنه يقتصر على أسماء الشهداء الذين أمكن حصرهم ، وليس على أسماء جميع شهداء الجبهة الديمقراطية الذين سقطوا في الميدان في مختلف مراحل المسيرة الوطنية ، الامر الذي ينطبق بشكل خاص على سنوات التأسيس الأولى ( التي تغطيها الفصول الثلاثة الأولى من هذا الكتاب ، وإلى حد ما الفصل الرابع ) بسبب من ضعف المركزة القيادية الى جانب تواضع عمل الأرشفة والتوثيق في تلك الفترة ، التي فاقمها التدمير المنهجي على يد القوى المعادية الذي كانت تتعرض له مراكز العمل الإداري واللوجستي للجبهة ، فضلا عن الانتقال القسري من بلد لآخر تحت وطأة الظرف الأمني والعسكري السائد .

لذا كلنا أمل أن يوافينا من بامكانهم من الرفاق والاصدقاء ، بملاحظاتهم واقتراحاتهم التي من شأنها أن تسد ما في هذا الكتاب من ثغرات.

أخيرا لابد من التأكيد أنه لولا النضال المرير الذي خاضه مناضلو الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ، وقادتها ، ولولا التضحيات الغالية التي قدموها عبر التاريخ المجيد للجبهة منذ اليوم الأول لانطلاقتها ، لما كان لهذا الكتاب أن يولد أصلا .

فالتحية ، كل التحية ، إلى الشهداء الأبطال الذين صنعوا تاريخ قضيتهم الوطنية ، القضية الفلسطينية .. وتاريخ جبهتهم ، الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ..

وتركوا لنا إرثا غنيا ، حريصون على صونه ، بكل ما يلزم ، ومهما غلا الثمن .

المحرران

 

لتحميل نسختك المجانية من هذا الكتاب، يرجى الضغط على الرابط التالي:

https://drive.google.com/file/d/17H7Dvin_912jEyqhQPfCZx9kTwXGOufp/view

disqus comments here